معركة دوملوبينار

  تاريخ لا توجد تعليقات

معركة دوملوبينار (اليونانية: Μάχη του Τουμλού Μπουνάρ) (بالتركية: Dumlupınar (Meydan) Muharebesi) أو المعروفة باسم معركة القائد العام الميدانية. (بالتركية: Başkumandanlık Meydan Muharebesi) في تركيا، كانت آخر معركة في الحرب اليونانية التركية (1919-1922) (جزء من حرب الاستقلال التركية). دارت المعركة من 26 إلى 30 أغسطس/ آب في عام 1922 بالقرب من دوملوبينار ، كوتاهيا في تركيا.

البداية

بعد معركة الاستنزاف على نهر سكاريا (معركة ساكاريا) في شهري آب/أغسطس وأيلول/ سبتمبر 1921، تراجع الجيش اليوناني لآسيا الصغرى بقيادة الجنرال أناستاسيوس بابولاس إلى خط دفاعي يمتد من مدينة إزميت (نيقوميديا) إلى مدينتي (أسكي شهير) و(قره حصار صاحب) تسمى حالياً (أفيون قره حصار). شكل الخط اليوناني قوسًا بطول 700 كم يمتد في اتجاه الشمال والجنوب على طول أرض جبلية صعبة مع تلال عالية، تسمى تيبس، ترتفع أعلى تضاريس صعبه وكان يَسهُل الدفاع عنها. كان هناك خط سكة حديد أحادية المسار تمتد من قره حصار إلى دوملوبينار، وهي بلدة وادي محصنة تبعد حوالي 30 ميلاً (48 كم) غرب قره حصار محاطة بجبال مراد داغي وأهير داغي، ومن هناك إلى إزمير على ساحل المتوسط. كانت سكة الحديد هذه طريق الإمداد الرئيسي لليونانيين. ولم يكن المقر اليوناني في إزمير قادر فعليًا على التواصل مع الجبهة أو ممارسة السيطرة العملياتية.

صوره لمعركة دوملوبينار في آفيون قره حصار

التحضير

بعد أن فشل اليونانيون في معركة سكاريا، خضع هيكل القيادة اليوناني للعديد من التغييرات. تم سحب قوات كبيرة من الخط وأعيد انتشارها في تراقيا لشن هجوم على اسطنبول ، والذي لم يتحقق. كانت القوات اليونانية المتبقية تحت القيادة العامة للجنرال جورجيوس هاتزيانستيس، الذي حل محل الجنرال بابولاس في مايو 1922، وكان يُنظر إليه على نطاق واسع على أنه غير مستقر عقليًا. كانت الروح المعنوية للقوات اليونانية منخفضة، خاصةً أن العديد منهم حارب لسنوات طويلة. ولم يكن هناك احتمال لحل سريع للحرب. أدت المعارضة السياسية اليونانية وحقيقة أن اليونانيين كانوا يحتلون أراضِ عثمانية معادية إلى زيادة تَدَهور معنوياتهم.

على الرغم من الضغط الكبير في أنقرة لمهاجة اليونانيين، انتظر مصطفى كمال، الذي تم تعيينه قائدًا عامًا لحكومة الجمعية الوطنية الكبرى، واستغل فترة الهدوء لتعزيز قواته وتفريق الحلفاء من خلال التحركات الدبلوماسية البارعة، مما ضمن تعاطفاً إيطالياً مع الأتراك وليس اليونانيين. وهذا أضعف إلى حد ما الدعم الدبلوماسي البريطاني لليونان.

قرر أخيرًا مصطفى كمال ضرب الإغريق في آب/أغسطس 1922. مع العلم أن القوات التركية كانت قادرة فقط على شن هجوم رئيسي واحد، لكنه قام بتعزيز الجيش التركي الأول تحت قيادة “صقلي” نور الدين باشا، الذي تم نشره لمواجهة الجناح الجنوبي للجبهة اليونانية في قره حصار. كانت هذه مغامر ، لأنه إذا شن الجيش اليوناني هجومًا مضادًا على جناحه الأيمن الضعيف وتمحور جنوبًا، فسيتم قطع قواته.

تفاصيل الجيوش على الجبهتين

القوات اليونانية

تم تنظيم القوات اليونانية في “جيش آسيا الصغرى” ، بقيادة الفريق جورجيوس هاتزيانستيس ، بإجمالي 222,000 رجل في 12 فرقة مشاة وفرقة واحدة من سلاح الفرسان. كان مقر قيادة الجيش في إزمير. وتألف جيش آسيا الصغرى من ثلاثة فيالق (الأول والثاني والثالث) ، بقيادة اللواء نيكولاوس تريكوبيس (الفيلق الأول في قره حصار) ، واللواء كيمون ديجينيس (الفيلق الثاني في غازليغول) واللواء بيتروس سوميلاس (الفيلق الثالث في أسكي شهير) . كما تضمنت فرقة فرسان مستقلة وقوة عسكرية أصغر حجمًا، خاصة للحماية الداخلية وعمليات مكافحة حرب العصابات. امتدت الجبهة اليونانية الإجمالية لمسافة 713 كم.

كان لكل فيلق يوناني 4 فرق. يتألف الفيلق الأول من الفِرق الأول و الرابع والخامس والثاني عشر. كما يتألف الفيلق الثاني من الفرق الثانية والسابعة والتاسعة والثالثة عشر. ويتكون الفيلق الثالث من الفِرق الثالثة و العاشرة والحادية عشرة و “الفرقة المستقلة”. كان لكل فرقة يونانية بين 2-4 أفواج من ثلاث كتائب و8-42 قطعة مدفعية (أعيد توزيع المدفعية بين فرق الخطوط الأمامية والاحتياطية). على الرغم من قوتهم العددية، إلا أن الإغريق كانوا يعانون من نقص شديد في المدفعية الثقيلة (فقط 40 قطعة قديمة كانت موجودة في الجبهة بأكملها) وسلاح الفرسان (نصف سرية لكل فرقة).

القوات التركية

تم تنظيم القوات التركية في الجبهة الغربية، بقيادة مصطفى كمال باشا، بإجمالي 208,000 رجل في 18 فرقة مشاة و 5 فرق فرسان. لأغراض الهجوم، كان مقر الجبهة الغربية يقع على تل كوكا تيبي، على بعد حوالي 15 كم جنوب قره حصار، بالقرب من خطوط المعركة. تألفت الجبهة الغربية من الجيش الأول بقيادة ميرليفا نور الدين باشا، والمتمركز أيضًا على تلة كوكا تيبي، والجيش الثاني بقيادة ميرليفا يعقوب شيفقي باشا (سوباشي) ومقره دوغلات، ومجموعة قوجالي بقيادة العقيد خالد بك (قارسيلان) وسلاح الفرسان الخامس بقيادة ميرليفا فخر الدين باشا (ألتاي).

لغرض الهجوم، أعادت القيادة التركية توزيع قواتها، معززةً الجيش الأول. وتألف الجيش الأول من الفيلق الأول (فرق المشاة 14 و 15 و 23 و 57) ، والفيلق الثاني (فرق المشاة الثالثة والرابعة والسابعة) والفيلق الرابع (فرق المشاة الخامسة والثامنة والحادية عشرة والثانية عشر). وتألف الجيش الثاني من الفيلق الثالث (مفرزة بورسوك (فوج) والفرقة 41) ، الفيلق السادس (فرقتي المشاة 16 و 17 بالإضافة إلى فرقة خيالة مؤقتة واحدة) وفرقة المشاة الأولى والـ 61 المستقلة.

وتألفت مجموعة قوجالي من فرقة المشاة الثامنة عشرة بالإضافة إلى وحدات مشاة وفرسان إضافية. وتألف سلاح الفرسان الخامس من فرق الفرسان الأولى والثانية والرابعة عشر. كما تألفت كل فرقة مشاة تركية من كتيبة مشاة هجومية و 3 أفواج مشاة من ثلاث كتائب و 12 قطعة مدفعية ، بمتوسط قوة إجمالية قدرها 7500 رجل.

التخطيط للمعركة

الخطة التركية

كانت الخطة التركية هي شن هجمات متقاربة بواسطة الجيشين الأول والثاني ضد المواقع اليونانية حول قره حصار. حيث سيهاجم الجيش الأول شمالًا ، على المواقع اليونانية جنوب غرب قره حصار، التي كانت تحت سيطرة الفيلق اليوناني الأول. سيساعد سلاح الفرسان الخامس الجيش الأول من خلال التسلل عبر المواقع اليونانية الأقل حراسة في وادي كيركا، والقدوم خلف الخطوط الأمامية اليونانية. سيهاجم الجيش الثاني غربًا، على المواقع اليونانية شمال قره حصار.

كان الهدف الأول هو قطع خطوط سكة حديد إزمير – قره حصار وقره حصار – اسكي شهير، وبالتالي عزل القوات اليونانية في قره حصار وما حولها عن إزمير والفيلق الثالث في إسكي شهير. في المرحلة الثانية، يلتقي الجيشان الأول والثاني في المنطقة الواقعة جنوب كوتاهيا، ويكونان حلقة حول القوات اليونانية في قره حصار ومُحاصرتها بالكامل.

الخطة اليونانية

توقعت القيادة اليونانية العليا هجومًا تركيًا كبيرًا، ومع ذلك لم يكن من المؤكد الاتجاه الدقيق الذي سيأتي منه الهجوم. توقع الإغريق أن يأتي الهجوم التركي إما على طول خط سكة حديد أنقرة – أسكي شهير أو خط سكة حديد قونية – قره حصار. لم يعرفوا في ذلك الوقت أن خط السكك الحديدية من أنقرة الذي دمره اليونانيون في صيف عام 1921 أثناء الانسحاب بعد معركة سكاريا ، لم يتم ترميمه ولم يكن يعمل.

بعد الانسحاب من سكاريا ، تم في البداية حَل الفيالق اليونانية، وتم تنظيم جيش آسيا الصغرى في مجموعتين، المجموعات الشمالية والجنوبية ، كل واحدة قوية بما يكفي للقتال بشكل مستقل وصد أي هجوم تركي. بعد استبدال قائد الجيش، ومجيء اللفتنانت جنرال جورجيوس هاتزيانستيس تغير الموقف اليوناني. هاتزيانستيس أعاد تأسيس الفيالق الثلاثة. سيطرت الفيالق الثلاثة على أجزاء من الجبهة، ولكن في الأساس عمل الفيلق الثاني كاحتياطي عام، بينما تم نشر الفيلق الأول (حول قره حصار) والثالث على الجبهة (حول إسكي شهير).

في حالة الهجوم التركي، يصبح الفيلق الثاني تحت قيادة القطاع الذي تم مهاجمته (إما الفيلق الأول في الجنوب أو الفيلق الثالث في الشمال). اعتقد هاتزيانستيس، على الرغم من التقارير التي تشير إلى عكس ذلك، أن الخطوط الأمامية اليونانية كانت قوية بما يكفي لتحمل أي هجوم تركي لفترة كافية من الوقت بحيث يشن الفيلق الثاني هجومه المضاد، على أجنحة الجيوش التركية المهاجمة.

قبل الهجوم التركي، كانت المخابرات اليونانية قد كشفت عن الاستعدادات التركية، لكنها فشلت في تقدير حجم التشكيلات التركية والتاريخ الدقيق للهجوم التركي. عندما بدأ الهجوم التركي، كانت التعزيزات اليونانية لا تزال قيد التحضير على الجبهة.

المعركة

الهجوم والاختراق التركي (26-27 آب/أغسطس 1922)

بدأ الهجوم التركي ليلة 25-26 آب/أغسطس 1922، عندما اخترق فيلق الفرسان التركي مضيق كيركا خلف الخطوط اليونانية. كانت تحرس المضيق فرقة يونانية مزودة بأسلحة خفيفة تقوم بدوريات، والتي تم اجتيازها بسهولة بواسطة سلاح الفرسان التركي المتقدم. شرع الفرسان الأتراك في قطع خطوط التلغراف اليونانية وخط السكك الحديدية (بحلول الساعة 18:00 يوم 26 آب/أغسطس تم قطع كلاهما)، مما أعاق بشكل كبير الاتصالات بين إزمير وقره حصار.

في صباح يوم 26 آب/أغسطس شن الجيشان التركي الأول والثاني هجوماً في وقتٍ واحد. هجوم الجيش الثاني، جاء بعد وابل مدفعي قوي، فاجأ الإغريق وتمكن الجيش التركي الثاني من السيطرة على بعض المواقع في الخطوط الأمامية للفرقة اليونانية الخامسة (من الفيلق اليوناني الأول). لم تحقق الهجمات التركية المتكررة نجاحًا يذكر. بعد وصول تعزيزيات عسكرية، شنت الفرقة اليونانية الخامسة هجمات مضادة محدودة واستعادت جبهتها الأصلية. كما هاجم الجيش التركي الثاني مواقع الفيلق اليوناني الثالث وأبقى قواته مقيدة وبالتالي منعها من تعزيز الفيلق اليوناني الثاني.

وقد سبق هجوم الجيش التركي الأول قصف مدفعي مدمر ودقيق. دمرت المدفعية الثقيلة التركية المتفوقة البطاريات اليونانية الخفيفة، وتسببت في خسائر فادحة في كتائب المشاة اليونانية في الخطوط الأمامية (بعضها فقد ما يصل إلى 50 ٪ من قوتهم خلال قصف المدفعية وحده بسبب قلّى الخنادق والسواتر الترابية).

أعقب القصف المدفعي هجوم تركي عارم من قبل 7 فرق مشاة من الفيلق الأول والرابع ، ضد فرقتين يونانيتين (الأولى والرابعة). أصبح وضع الفيلق اليوناني الأول حرجًا على الفور تقريبًا، حيث واجهوا قوةً ساحقةً وسرعان ما التحمت جميع احتياطيات الفيلق اليوناني الأول بالقتال. ركز الهجوم التركي بشكل أساسي على نقطة التَّماس بين الفرقتين اليونانيتين الأولى والرابعة. بحلول الظهر، نجح الفيلق التركي الأول في اختراق خنادق الفرقة اليونانية الأولى. وصلت بعد الظهيرة تعزيزات يونانية للفرقة السابعة التابعة للفيلق الثاني مما أتاح هجوماً يونانياً مضاداً أدى إلى استعادة جزء من الجبهة.

لم يكن لدى قيادة الجيش اليوناني في إزمير صورة واضحة عن الوضع في الجبهة. في الأمر الذي أصدره الجيش اليوناني في الساعة 23:00 يوم 26 آب/أغسطس إلى الفيلق الأول والثاني، أعرب عن رأي مفاده أن الأتراك لم يكشفوا بعد عن المحور الرئيسي لهجومهم. شرع الجيش في خطته الأصلية، من خلال إصدار أوامر للفيلق اليوناني الثاني بالاستعداد لهجوم مضاد على الجناح الأيمن التركي، بينما سيحتفظ الفيلق الأول بمواقعه.

كان من المتوقع أن يبدأ الهجوم اليوناني المضاد في 28 آب/أغسطس. لكن أمر الهجوم الذي أصدته قيادة الجيش في إزمير يتعارض بشكل مباشر مع الأوامر التي أصدرها بالفعل الفيلق اليوناني الأول إلى الفيلق الثاني، بالتالي أمر الفيلق الأول الفيلق الثاني بوقف أي استعدادات لهجوم مضاد واستئناف إرسال قواته جنوبًا لتعزيز الفرقة الأولى والرابعة التي تعرضت لهجومٍ شديد. بسبب الاتصالات المعطلة، لم يتلق مقر الجيش في إزمير إخطارات الفيلق الأول والثاني وكان لديه انطباع بأن الأمور تطورت كما أَمر.

في الساعة 02:00 من يوم 27 أغسطس (اليوم الثاني من الهجوم التركي) بدأت المدفعية التركية قصفها مرة أخرى، وفي الساعة 06:00 استأنف المشاة اللأتراك هجومهم. ركزت القوات التركية هجومها مرةً أخرى على خط التَّماس بين الفرقتين اليونانيتين الأولى والرابعة، وتقدمت بثبات وتمكنت بحلول الساعة 09:00 من تحقيق اختراق واضح في الخط اليوناني عندما ارتقى الفيلق الرابع التركي بقيادة العقيد سامي إلى ارتفاع 5000 قدم (1500 م) أعلى قمة في اركمنتيبي. في الساعة 10:30 أصدر الفيلق اليوناني الأول أمرًا بالانسحاب العام على بعد حوالي 20 كم شمال خطه الأصلي، وما تلاه من إخلاء قره حصار. لم يتم استلام الأمر من قبل الفرقة اليونانية الأولى، التي تم قطع اتصالها الهاتفي مع الفيلق الأول ولم تتمكن من إنشاء اتصال لاسلكي، وبقيت الفرقة الأولى في مكانها. بحلول الساعة 13:30، انهارت الجبهة لتكشف جناح الفرقة الرابعة. تراجعت الفرقة الأولى مع الفرقة السابعة دون التعرض لمضايقات خطيرة من قبل الأتراك، وبحلول الساعة 17:00 تراجع اليونانيون إلى مواقعهم الجديدة.

التراجع اليوناني نحو دوملوبينار وأليورن (27-29 آب/أغسطس 1922)

تلقى قائد الفرقة اليونانية الأولى، اللواء فرانجو، رسالةً من الفيلق الأول في الساعة 18:30، عبر رُسُل. ومع ذلك، تم إبلاغه بشكل غير رسمي فقط، ولم يتلق أي أوامر مكتوبة. أمر فرانجو قواته (الفرقتان الأولى والسابعة والوحدات الأصغر الأخرى ، التي يشار إليها فيما بعد باسم “مجموعة فرانجو“) بالانسحاب نحو دوملوبينار في الليل من 27 إلى 28 أغسطس، بافتراض أن هذه كانت خطة قائد الفيلق الأول اللواء تريكوبيس. في الواقع، احتفظ تريكوبيس بقواته (الجزء الأكبر من الفيلق الأول والثاني ، المشار إليهما من الآن فصاعدًا باسم “مجموعة تريكوبيس“) في أماكنها، مما سمح لرجاله بالراحة في الليل، والاستعداد للانسحاب نحو دوملوبينار في صباح اليوم التالي 28 أغسطس (اليوم الثالث من الهجوم التركي). كانت نتيجة هذا الالتباس أن فجوة انفتحت في الخط اليوناني بين مجموعتي فرانجو وتريكوبيس. انسحبت قوات مجموعة فرانجو التي كانت تسير ليلاً باتجاه دوملوبينار ، لكن بترتيب سيئ، مما أدى إلى فرار مجموعةٍ من الجنود.

كان مقر الجيش اليوناني في إزمير قد فقد الاتصال وعلى عدم معرفة بالوضع على الجبهة الأمامية. في أوامرهِ التي صدرت في الساعة 17:30 يوم 27 أغسطس، أمر الفيلق الأول بالهجوم المضاد واستعادة خطه الأصلي، أو إذا كان غير قادر بالهجوم عليه إجراء انسحاب قتالي، في حين أن الفيلق الثاني سيهجم على الفور باتجاه شوبانلار (جنوب شرق قره حصار). وبالمثل، لم يكن الفيلق الأول على اتصال مع مجموعة فرانجو، ولهذا لم يكن الفيلق الأول على علم بأن مجموعة فرانجو كانت تتحرك من تلقاء نفسها، وأصدرت أوامر لا تتوافق مع الوضع الفعلي في الميدان. في الساعة 02:00 من يوم 28 أغسطس، ألغت قيادة جيش آسيا الصغرى الأوامر السابقة للهجوم المضاد، ووضع الفيلق الثاني بالإضافة إلى فرقة من الفيلق الثالث تحت قيادة الفيلق الأول واللواء تريكوبيس.

في تمام الساعة 05:00 من يوم 28 آب/أغسطس بدأت مجموعة تريكوبيس تحركها باتجاه الغرب. غير مدركين لغياب وحدات مجموعة فرانجو، تعرض الرَّتل المكشوف للفرقة الرابعة اليونانية للهجوم في الساعة 07:00 وأُخذ على حين غرة، وتحطّم لاحقًا. الفرقة اليونانية التاسعة (حتى الآن غير ملتزمة بالقتال)، وهي في طريقها إلى الغرب حوالي الساعة 07:00، حاصرت فرقة الفرسان التركية الثانية (من فيلق الفرسان التركي الخامس)، فرقة الفرسان التركية الثانية بدورها حاولت قطع الطريق على القوات اليونانية باتجاه الغرب، ألحقت بها إصابات جسيمةـ وأسرت جنوداً أتراكاً واستولت على قطع مدفعية. بعد ذلك، تم سحب فرقة الفرسان التركية الثانية من الجبهة وتم وضعها في الاحتياط. تراجعت بقية مجموعة تريكوبيس (5 و 12 و 13) إلى الغرب دون مشاكل. كما أمضت مجموعة تريكوبيس ليلة 28-29 آب/أغسطس حول أولوجاك.

في الوقت نفسه، تعرضت مجموعة فرانجو لضغوط من الفيلق الرابع التركي القادم. تم نشر وحدات فرانجو في طابور حول باشكيمسي. بعد محاولات فاشلة متكررة لإقامة اتصالات لاسلكية مع الفيلق اليوناني الأول، أمر فرانجو وحداته بالبدء في الانسحاب إلى موقع دوملوبينار في الساعة 16:00. في تمام الساعة 05:00 فجراً من يوم 29 آب/أغسطس، وصلت جميع وحدات مجموعة فرانجو إلى مواقعها حول دوملوبينار، في حالة جيدة على الرغم من ضغط الفيلق التركي الرابع.

معركة هاموركوي إلبولاك داغ (29 آب/أغسطس 1922)

في ليلة 28-29 آب/أغسطس، تقدم الفيلق التركي السادس (من الجيش الثاني) غربًا ووصل إلى شمال مجموعة تريكوبيس. تقدم فيلق الفرسان التركي الخامس ووحدات الجيش الأول (الفيلق الأول والثاني والرابع) نحو مجموعات فرانجو وتريكوبيس اليونانية. تقدم الفيلق التركي الأول نحو دوملوبينار وأجرى اتصالات مع مجموعة فرانجو اليونانية، في حين قام فيلق الفرسان الخامس والفيلق الرابع بفصل مجموعة تريكوبيس عن مجموعة فرانجو اليونانيتين. وتم تطويق مجموعة تريكوبيس بشكل كامل.

بدأت مجموعة تريكوبيس حركتها غربًا في صباح يوم 29 آب/أغسطس. بدأت الوحدات اليونانية بشكل تدريجي وغير متوقع في الركض إلى وحدات الفيلق التركي الخامس والرابع. أمر تريكوبيس فرقته التاسعة بمهاجمة وخرق الحصار التركي، من أجل فتح الطريق باتجاه دوملوبينار. سرعان ما وجدت الفرقة اليونانية التاسعة نفسها تهاجم القوات التركية المتفوقة (الفيلق الرابع) وسقطت الدفاعات التركية. كما هاجمت القوات التركية الجناح الشرقي لمجموعة تريكوبيس حيث تمركزت الوحده اليونانيه الثانية عشر. ألزم تريكوبيس بالتدريج الفرقتين الرابعة والخامسة للدفاع عن مجموعته، مع إبقاء الفرقة الثالثة عشر في الاحتياط. استمرت المعركة طوال اليوم في 29 آب/أغسطس، مع خسائر فادحة في كلا الجانبين. لم تتمكن مجموعة تريكوبيس من فتح الطريق باتجاه دوملوبينار أو إقامة اتصال مع مجموعة فرانجو. وبالمثل، لم تتمكن القوات التركية من تدمير مجموعة تريكوبيس، على الرغم من تطويقها لها بفيلقها الثاني والرابع والخامس والسادس.

في الساعة 23:00 يوم 29 آب/أغسطس، انسحبت الوحدات اليونانية من مجموعة تريكوبيس التي تعرضت لضربات شديدة من القوات التركية وبدأت في السير نحو تشالكوي، التي اعتقد أن دفاعات القوات التركية فيها كانت ضعيفة. كانت الوحدات اليونانية قد فقدت بالفعل الكثير من تماسكها، وفاقمت المسيرة الليلية اختلاط الوحدات. ضَلَّ القسم الخامس اليوناني طريقه وفقد الاتصال مع مجموعة تريكوبيس.

في 29 آب/أغسطس أنشأت مجموعة فرانجو جبهة أمامية بطول 20 كم حول دوملوبينار. تم مهاجمة موقعها من قبل الفيلق الأول التركي وتم اختراق الجناح الأيمن بقتال بسيط. من أجل ترك بصيص أمل لمجموعة تريكوبيس للتراجع نحو دوملوبينار، أمر فرانجو جناحه الأيسر بالاحتفاظ بمراكزهم بأي ثمن.

معركة أليورين (30 آب/أغسطس 1922)

في صباح يوم 30 آب/أغسطس، بعد اختراق القوة التركية الضعيفة التي كانت تسد الطريق، وصلت مجموعة تريكوبيس إلى تشالكوي، حيث بدأ بعد الساعة 07:00 صباحاً إطلاق نيران المدفعية التركية. كانت القوات التركية (الفيلق الرابع والخامس والسادس) مرئية وهي تسير جنوب وشمال مجموعة تريكوبيس. قام تريكوبيس بتشكيل مجلس مع قادة فِرَقِه، الذين اقترحوا أن تواصل المجموعة مسيرتها غربًا عبر أليورين إلى باناز. رفض تريكوبيس هذا الرأي وأمر قواته بالاستمرار جنوبا إلى دوملوبينار.

عند الساعة 11:00 ، تلقى تريكوبيس تقارير من وحداته تشير إلى أن القوة القتالية لمجموعة تريكوبيس قد انخفضت إلى 7,000 من المشاة و 80 من سلاح الفرسان و 116 قطعة مدفعية. إضافةً إلى هؤلاء كان لديه ما بين 10,000 و 15,000 جندي من غير النظاميين وغير مسلحين تسليحاً جيداً. وقد استنفذت بالفعل الإمدادات الغذائية بالكامل وكانت مخزونات الذخيرة منخفضة للغاية.

بعد تلقي تريكوبيس هذه التقارير عن الوحدات التابعه له، أدرك أن قواته لم تكن كافية لصد هجوم تركي، غير رأيه وأمر بمواصلة المسيرة إلى أليورين ثم باناز. على الرغم من أن الطريق إلى أليورين كان مفتوحًا، إلا أنّ تريكوبيس قد فقد وقتًا لا يقدر بثمن قبل أن يأمر قواته بمواصلة السير إلى الغرب. فحاصرت القوات التركية جزء كبير من الجناح الشمالي والجنوبي لمجموعة تريكوبيس.

في الساعة 13:30 ، وجد الرتل اليوناني المتجه إلى أليورين الطريق مغلقًا من قبل سلاح الفرسان التركي التابع لفرقة الفرسان التركية الرابعة عشر. أمر تريكوبيس قواته بمهاجمة وخرق القوة التركية. دفع فوج يوناني سلاح الفرسان التركي إلى الوراء ولكن وصلت تعزيزات تركية جديدة. أصبح من الواضح أن مجموعة تريكوبيس لا يمكنها تجنب المشاركة الشاملة. أمر تريكوبيس فِرَقه بالانتشار والدفاع حتى حلول الظلام ، عندها تستأنف المسيرة.

بحلول الساعة 16:00 ، أصبحت المدفعية التركية أكثر فعالية في ظل تمركز القوات اليونانية بكثافة مما ألحق خسائر فادحة في صفوف القوات اليونانية. مارس الفيلق التركي الرابع ضغوطًا شديدة من الشرق والجنوب بينما هاجم الفيلق السادس من الشمال. أصبح وضع الوحدات اليونانية حرجًا. عند الغسق، تم اختراق الجناح الغربي اليوناني. فرَّت أعداد كبيرة من الجنود اليونانيين غير المقاتلين إلى الغرب. في الساعة 20:30 أمر تريكوبيس بقايا مجموعته باستئناف المسيرة إلى الغرب. تم التخلي عن جميع العربات الثقيلة والمدفعية الميدانية والرجال الجرحى غير القادرين على السير. وقد أحصى الأتراك أكثر من 2000 قتيل من اليونانيين في اليوم التالي في ساحة المعركة، دون احتساب الجرحى الذين ماتوا لاحقًا نتيجة إصاباتهم الشديدة. تفككت مجموعة تريكوبيس بشكل كبير. كان رجالها منهكين تمامًا ، وكان الكثير منهم ينهار جسدياً ومعنوياً. أخيرًا في المساء تم تحرير كوتاهيا من الاحتلال اليوناني.

انقسمت مجموعة تريكوبيس إلى ثلاث أرتال وحاولت السير إلى الغرب. في الساعة 20:00 في 1 أيلول/سبتمبر استسلم رتلٌ مكون من 2,000 رجل (معظمهم من الفرقة 12 اليونانية) إلى وحدات سلاح الفرسان التركية. استسلم رتل تريكوبيس مع 5000-6000 من رجاله في النهاية للقوات التركية في الساعة 17:00 يوم 2 أيلول/سبتمبر. تمكن رتل من 5000 رجل من الهروب من الحصار التركي، لكنه لم يكن له أي قيمة قتالية. تمت قيادة تريكوبيس والجنرال ديجينيس (قائد الفيلق الثاني) إلى مصطفى كمال، الذي أبلغ تريكوبيس أنه تم تعيينه كقائد أعلى للجيش اليوناني في آسيا الصغرى من قبل القيادة اليونانية في إزمير، وهذا يشير إلى مستوى الارتباك لدى القيادة اليونانية.

في 30 آب/أغسطس، تعرضت مجموعة فرانجو أيضًا لهجوم من قبل الفيلق التركي الأول. احتفظت مجموعة فرانجو بمراكزها طوال اليوم ولكن في الساعة 23:30 تم اختراق جناحها الأيسر. أمر فرانجو قواته بالتراجع نحو باناز. وهكذا انتهت معركة دوملوبينار، وبدأ اليونانيون في التراجع باتجاه الغرب، والذي لم ينته حتى غادروا آسيا الصغرى.

النتيجة

كانت نهاية معركة دوملوبينار بمثابة بداية النهاية للوجود اليوناني في الأناضول. تم تدمير مجموعة تريكوبيس، التي تضم حوالي 34 كتيبة مشاة و 130 قطعة مدفعية كقوة قتالية فعالة. كانت مجموعة فرانجو المتبقية أضعف من أن تصمد أمام الهجوم التركي. كانت الخسائر اليونانية فادحة ؛ بحلول السابع من أيلول/سبتمبر، خسر الجيش اليوناني 50,000 جندي (35,000 قتيل وجريح و 15,000 أسير).

كانت الخسائر المادية اليونانية فادحة أيضًا. بينما كانت الخسائر التركية أقل. بين 26 آب/أغسطس و 9 أيلول/سبتمبر، تكبد الجيش التركي 13,476 ضحية (2,318 قتيل و 9,360 جريح و 1,697 مفقود و 101 أسير). في غضون أسبوعين (26 آب/أغسطس 1922 – 9 أيلول/سبتمبر 1922) أعاد الجيش التركي السيطرة على جميع الأراضي التي غزاها الجيش اليوناني منذ أيار/مايو 1919. طارد الأتراك اليونانيين الفارين 250 ميلاً (400 كم) إلى إزمير، والتي تم التخلي عنها لاحقًا من قبل الجنود اليونانيين. خلال هذه الفترة بلغ عدد الجيش اليوناني 300,000 جندي بالإضافة إلى 100,000 في الاحتياط.

وفقًا للمديرية اليونانية لتاريخ الجيش، خلال الحرب اليونانية التركية، عانى الجيش اليوناني من خسائر تصل إلى 101,000 ضحية (24.240 قتيلاً و48.880 جريحًا و 18095 مفقودًا و 10000 أسير) من بين 200,000-250,000 جندي متمركز في الأناضول. وتشير مصادر أخرى إلى أن العدد الإجمالي للضحايا يصل ما بين 120,000-130,000.

بحلول عام 1921 ، كلفت حرب الأناضول اليونان مبلغًا يعادل مائة مليون دولار بسعر الصرف في عام 1921. بلغ عدد الضحايا الأتراك 13,000 قتيل (بالإضافة إلى وفاة 24,000 بسبب المرض أثناء الحرب وبعدها) و 35,000 جريح طوال حرب الاستقلال التركية بأكملها. غادرت آخر القوات اليونانية الأناضول في 18 أيلول/سبتمبر 1922. تم التوقيع على هدنة مودانيا من قبل تركيا وإيطاليا وفرنسا وبريطانيا العظمى في 11 أكتوبر 1922. واضطرت اليونان للانضمام إليها في 14 أكتوبر من نفس العام.

لإحياء ذكرى هذا النصر، يتم الاحتفال يوم 30 أغسطس (أيضًا يوم تحرير كوتاهيا) بيوم النصر (ظافر بيرامي)، وهو عيد وطني في تركيا.

المراجع

  • حرب الاستقلال التركية: معاهدة لوزان ، مصطفى كمال أتاتورك ، الحرب اليونانية التركية ، قائمة القادة رفيعي المستوى في حرب الاستقلال التركية، isbn=9781230618500، 2013.
  • مجلة وثائق التاريخ التركي ، الطبعات 28-31 ، منتش كتابي ، 1999 ، الصفحة 35.
  • أ.دورال: قصته: مصطفى كمال والثورة التركية ISBN 0595412513 ، iUniverse، 2007، صفحة 93.
  • نظام الدين نظيف تيبديلين لي أوغلو: أتوتورك بجوانبها المجهولة ، يني جير كيتابيفي ، 1959 ، صفحة 64 (باللغة التركية)
  • تأكيد الوحدوية ، الدول القومية المستقلة في وسط وجنوب شرق أوروبا (1821-1923) ، Bibliotheca historyica romaniae Edition 62 ، تحرير Viorica Moisuc و Ion Calafeteanu ، قسم العلوم التاريخية في أكاديمية الجمهورية الشعبية الرومانية ، 1980 ، الصفحة 340 (الحاشية 94)
  • علي سيمين ، Göknur Göğebakan: الحروب التي غيرت التاريخ ، ISBN 9752634869 ، الطبعة الثانية ، مجموعة Timas للنشر ، 2007 ، صفحة 321
  • كولو أتيلا ، نصر عظيم (قبل وبعد) مركز أتاتورك للأبحاث (إنكلترا: مركز أبحاث أتاتورك) ، (مجلة مركز أتاتورك للأبحاث ، العدد 24 ، الإصدار الثامن ، يوليو 1992)
  • ديسبوتوبولوس ، الكسندروس (1978). “كارثة آسيا الصغرى” (باليوناني). تاريخ الأمة اليونانية ، المجلد الحادي عشر: الهيلينية الحديثة من عام 1913 إلى عام 1941 [تاريخ الأمة اليونانية ، المجلد الخامس عشر: الهيلينية الحديثة من عام 1913 إلى عام 1941]. Ekdotiki Athinon A.E .. ص. 200-233 (باليوناني)
  • التاريخ الوثائقي لتركيا (طبعات 90-95) ، منتش كتابي ، 2004 ، صفحة 36 (باللغة التركية)
  • تأريخ أمريكا – الصحف الأمريكية التاريخية ، الفرسان الترك اليونانيون ، فاحص أوغدن القياسي (أوغدن ، يوتا) ، 7 سبتمبر 1922 ، الصفحة 2.
  • سعى اليونانيون إلى الهدنة مع ضغط الأتراك في 8 سبتمبر 1922.
  • فرانك مور كولبي ، ألن ليون تشرشل ، هربرت تريدويل واد ، فرانك فيزيتيلي: كتاب العام الدولي الجديد ، دود ، ميد وشركاه ، 1922 (الأصل من جامعة ميشيغان ؛ رقمنة في 12 أكتوبر 2007) ، الصفحة 703.
  • تاريخ قصير لحملة آسيا الصغرى 1919-1922 (التاريخ المختصر لحملة آسيا الصغرى) ، مديرية تاريخ الجيش ، أثينا ، 1967 ، الجدول 2 (باليونانية)
  • سلسلة المعارك الكبرى: كارثة آسيا الصغرى (رقم 8) ، عمل جماعي ، نُشر في مجلة التاريخ العسكري ، منشورات بيريسكوب ، أثينا ، نوفمبر 2002 ، الصفحة 64 (باليونانية)
  • تاريخ حملة آسيا الصغرى ، هيئة الأركان العامة للجيش ، مديرية تاريخ الجيش ، أثينا ، 1967 ، الصفحة 140: في 11 يونيو (OC) 6159 ضابطًا ، 193994 جنديًا (= 200153 رجلاً) (باليونانية)
  • ديسبوتوبولوس ، الكسندروس (1978). “كارثة آسيا الصغرى” (باليوناني). تاريخ الأمة اليونانية ، المجلد الحادي عشر: الهيلينية الحديثة من عام 1913 إلى عام 1941 [تاريخ الأمة اليونانية ، المجلد الخامس عشر: الهيلينية الحديثة من عام 1913 إلى عام 1941]. Ekdotiki Athinon A.E .. ص 201-233 (باليونانية)
  • أ.أ.باليس: مشروع الأناضول اليوناني – وبعده ، تايلور وفرانسيس ، الصفحة 56 (الحاشية 5).
  • T. والتر ويليامز ، عندما يلتقي يونان مع الترك ؛ كيف يتم النظر إلى الصراع في آسيا الصغرى على الفور – منظر الملك قسطنطين ، نيويورك تايمز ، مقال من 10 سبتمبر 1922.
  • وجدت الجيش اليوناني جاهزًا للانسحاب من آسيا ، نيويورك تايمز ، 3 أكتوبر 1922.
  • التاريخ والمنتدى الحالي (المجلد 15) ، C-H Publishing Corporation ، 1921 ، الصفحة 645.

اترك تعليقاً