عيد الاستقلال اليوناني

  تاريخ لا توجد تعليقات

يوم الاستقلال اليوناني هو يوم وطني يتم الاحتفال به سنويًا في اليونان في 25 مارس من كل عام، إحياءً لذكرى بدء حرب الاستقلال اليونانية في عام 1821.

سقطت الإمبراطورية البيزنطية في أيدي العثمانيين عام 1453 وظل اليونانيون تحت الحكم العثماني. وبقيت اليونان تحت الحكم العثماني لما يقرب من 400 عام. لم يجبر العثمانيون خلال فترة حكمهم اليونانيين على الدخول في الإسلام كما لم يجبروهم على تغيير لغتهم ولم يسلبوهم أرضهم وجعلوا ولاتهم من أبناء جلدتهم.

ضعف الدولة العثمانية

حين بدأت الدولة العثمانية بالضعف اندلعت الثورة اليونانية في 25 مارس 1821، عندما رفع المطران جرمانوس من باتراس علم الثورة فوق دير أغيا لافرا في إقليم بيلوبونيز ليخوض اليونانيون حرب الاستقلال الناجحة التي استمرت 9 سنوات (1821-1829). وكانت في تلك الفترة مدينة نافبليو في إقليم البيلوبونيز عاصمةً مؤقتةً للدولة اليونانية خلال التكوين. في حين أن التاريخ الدقيق لاندلاع الثورة ربما لم يكن يوم 25 مارس، فقد حدث في أواخر مارس وكان مرتبطًا تدريجيًا بعيد البشارة الديني (اليوم الذي أعلن فيه رئيس الملائكة جبرائيل لمريم أنها ستلد طفلًا حسب التأريخ المسيحي الأرثوذكسي).

خلال الثورة اليونانية، كتب ديونيسيوس سولوموس القصيدة التي أصبحت فيما بعد النشيد الوطني اليوناني. كما شهدت الثورة اليونانية العديد من الأبطال من بينهم كولوكوترونيس، نيكيتاراس، بوبلينا، بوتساريس، كارايسكاريس وغيرهم.

العاصمة اليونانية أثينا كما وصفها الرحالة العثماني أوليا جلبي خلال زيارته لها في العام 1668م. اللوحة بريشة الفنان إدوارد دودويل

العلم اليوناني

لم يتغير علم اليونان منذ الثورة ضد الإمبراطورية العثمانية في عام 1821. توجد العديد من النظريات المتعلقة بتفسيره ولكن وفقًا للتقاليد الشعبية، يشير الصليب الأبيض في الزاوية اليسرى العلوية التي تغطي ربع العلم إلى الدور المهم للكنيسة الأرثوذكسية في تكوين الأمة اليونانية. تمثل الخطوط المتناوبة الزرقاء والبيضاء البحر والأمواج العاتية لبحر إيجه، وهناك تسعة أسطر من العلم تعكس عدد المقاطع في العبارة اليونانية “Eleftheria i Thanatos” – (الحرية أو الموت) التي كانت شعارًا خلال الثورة اليونانية ضد الدولة العثمانية.

من منظور تاريخي طويل المدى، شكلت ثورة 25 مارس اليونانية بداية الدولة اليونانية الحديثة الجديدة. لأول مرة، حقق المسيحيون استقلالهم عن الحكم العثماني وأقاموا دولة مستقلة تمامًا. نجح الصرب والبلغار والرومانيون في تحقيق استقلالهم عن العثمانيين. أما العرب فقد سقطوا نتيجة خداع فرنسا وبريطانيا في براثن التقسيم والاحتلال الذي أدى إلى سقوط فلسطين وتكوين الدولة الإسرائيلية على الأراضي العربية.

ما بعد الاستقلال

لم يكن استقلال اليونانيين عن العثمانيين خلاصاً لهم حيث سقطوا في براثن الحرب الأهلية كما أنهم قاموا بتبادل الأراضي والسكان مع الدولة التركية المنبثقة عن الدولة العثمانية ما أدى إلى الكثير من المآسي. كما أنهم خاضوا حروباً عديدة مع الطليان ومع النازيين الألمان الذين احتلوا اليونان خلال الحرب العالمية الثانية.

كما عانت اليونان من حكم ملكي مفروض من القوى الأوروبية العظمى لسنوات طويلة وبعد تخلصهم من الملكية عاشوا تحت حكم العسكر لفترات طويلة انتهت بانتخابات برلمانية في عام 1974 وأنتجت حكومة بقيادة قستنطينوس كرامنليس من حزب الديمقراطية الجديدة المحافظ.

مازالت العلاقات اليونانية التركية محل مناوشات وصراعات في شرق المتوسط وبحر إيجة من أجل فرض السيادة على تلك المناطق الغنية بالغاز الطبيعي.

المراجع

اترك تعليقاً