طائرة بدون طيار

  تكنولوجيا المعلومات لا توجد تعليقات

طائرة ذاتية القيادة أو بدون طيار أو درون (Drone)وتسمى أيضاً الزَّنانة بسبب صوتها الذي يشبه صوت جناحي النحلة.

ما هي الطائرات بدون طيار

هي طائرات ذاتية القيادة يتم التحكم فيها عن بعد ويتم التحكم في تحركاتها بشكل أساسي بواسطة وحدة تحكم عن بُعد يديرها الإنسان أو بواسطة أجهزة كمبيوتر (لبعض التصميمات المتقدمة للغاية). يمكن للطائرات بدون طيار حمل العديد من الأحمال والمعدات مثل مسجلات الفيديو، وكاميرات الصور الثابتة، وكاميرات الأشعة تحت الحمراء، وأجهزة الاستشعار الحرارية، والماسحات الضوئية بالليزر، وكاشفات الغاز، وأجهزة الاستشعار الجغرافية ، وليدار مستشعر ضوئي لقياس المدى، وعمليًا أي حمولة تستطيع الطائرات تحميلها حسب قدرتها على حمل ذلك الوزن بالاضافة أن تناسب مقصورتها. الطائرات الحربية تستطيع حمل صواريخ وغيرها من المواد العسكرية ومواد الإسناد.

تعد الطائرة بدون طيار حاملة لأجهزة الاستشعار، حيث تتم معالجة البيانات التي يتم الحصول عليها من تلك المستشعرات باستخدام برامج متخصصة لإنتاج مخرجات متنوعة. يمكن استخدام الطائرة بدون طيار خلال المراحل المختلفة لمشاريع البناء، من التخطيط الأولي إلى مراقبة التقدم المنتظم وحتى النمذجة والتقارير النهائية. كما يمكن استخدامها لرش الحقول الزراعية بالمبيدات الحشرية.

أصبحت تقنية الطائرات بدون طيار رائدة رئيسية في التطور حيث يستخدمه الجيش والأمن والمراقبة والسلامة والبناء والتغطية الإعلامية والترفيه والبث الرياضي والترفيه الشخصي. لقد تطورت الجوانب التقنية والتجارية لهذه التكنولوجيا بشكل مستمر على مدى السنوات الماضية مع طرح طائرات بدون طيار في السوق، أخف وزنًا وأرخص ثمنًا وأكثر تقدمًا وأكثر قوةً وصغيرة الحجم. ذهب هذا التقدم بالتوازي مع التطور السريع في الأجهزة الطرفية مثل الكاميرات أو أجهزة الاستشعار أو الوحدات المساعدة الأرضية بالإضافة إلى طاقة المعالجة للصور الملتقطة باستخدام تطبيقات برمجية متطورة.

ما هو نظام الطائرات بدون طيار

يتكون النظام الجوي للطائرات بدون طيار (Unmanned Aerial System – UAS) من محطة تحكم أرضية لمشغل بشري وواحدة أو أكثر من الطائرات بدون طيار. تتم إدارة محطات التحكم الأرضية من قبل مشغلين بشريين باستخدام أجهزة كمبيوتر محمولة، تثبت في المركبات أو في مرافق التحكم المخصصة.

أنواع الطائرات بدون طيار

تأتي الطائرات بدون طيار بأشكال وأحجام مختلفة. يعتمد اختيار فئة الطائرات بدون طيار بشكل عام على نوع المهمّة والمرحلة والمتطلبات التشغيلية ذات الصلة. تشمل الاعتبارات الأخرى متطلبات النشاط ومدى الرحلة ومدة التشغيل وقدرات الطائرات بدون طيار.
هناك نوعان رئيسيان من الطائرات بدون طيار ؛ الطائرات بدون طيار ذات الجناح الثابت والمتعددة المروحية.

طائرة بدون طيار بجناح ثابت تحمل عتاد عسكري وكاميرات مراقبة

يحاكي نموذج الجناح الثابت أسلوب تصميم الطائرات ذات الأجنحة الثابتة ؛ لا يمكن للطائرة بدون طيار أن تحوم في مكان واحد وتتطلب مساحة للإقلاع والهبوط، ولكنها مفيدة في التطبيقات التي تتطلب التصوير المستمر على طول مسار محدد. يتم زرع الحمولة في الجسم وتكون الطائرة بدون طيار أسرع وأكثر ديناميكية هوائية. هذا النوع من الطائرات يعمل على الوقود أو البطاريات ويمكن لهذه الطائرات الطيران لفترات طويلة ربما تمتد لأكثر من 24 ساعة. تستطيع هذه الطائرات وحسب حجمها تحميل الأسلحة وقصف الأهداف العسكرية، وتستخدم للتجسس ولاستخدامات مدنية أخرى عديدة.

طائرة بدون طيار متعددة المروحية تستخدم لرش المحاصيل الزراعية

تحتوي الطائرة بدون طيار متعددة المروحية على العديد من المراوح التي تعمل في تسلسل دوران محدد مسبقًا ، وهي تقلع وتهبط في وَضعٍ رأسي، و تم تصنيفها أيضًا كطائرة إقلاع وهبوط عمودي أو فيتول (VTOL)‏. معظم الطائرات بدون طيار المتوفرة في السوق هي طائرات كوادكوبتر أي رباعية المروحيات لأنها قادرة على رفع أوزان ضخمة دون أي تعديل هندسي إضافي. عادة ما يتم إرفاق الحمولات بجسم الطائرة الخارجي.

هناك أنواع من الطائرات متعددة المروحيات تستعمل داخل أنابيب الغاز والنفط لاستشعار أي مشاكل كالصدأ أو النتوئات وتستخدم داخل الأبنية لحساب المساحة والتأكد من التصميم في نمذجة البناء.

أصبحت هذه الطائرات مستخدمة في كل مكان بسبب إمكانياتها وأسعارها المقبولة، وبدأت صناعات كثيرة ترتبط بها مثل برامج تحليل الصور والمستشعرات والمجسات وتكون خرائط ومساحات وغيره.

اترك تعليقاً