توزيع باريتو ونظرية 80-20

  مال وأعمال لا توجد تعليقات

تمت تسمية توزيع باريتو على اسم المهندس المدني والاقتصادي وعالم الاجتماع الإيطالي فيلفريدو باريتو. يشار إليه أحيانًا بمبدأ باريتو أو قاعدة 80-20. يستخدم توزيع باريتو في وصف الظواهر الاجتماعية والعلمية والجيوفيزيائية في المجتمع. ابتكر باريتو معادلة رياضية في أوائل القرن العشرين تصف عدم المساواة في توزيع الثروة الذي كان موجودًا في بلده الأصلي إيطاليا.

توزيع باريتو (Image by Achatnia from Pixabay)

لاحظ باريتو أن 80٪ من ثروة البلاد تتركز في أيدي 20٪ فقط من السكان. يتم تطبيق النظرية الآن في العديد من التخصصات مثل الدخل والإنتاجية والسكان والمتغيرات الأخرى. يعمل توزيع باريتو على إظهار أن مستوى المدخلات والمخرجات لا يتساوى دائمًا.

خلفية توزيع باريتو


تم استخدام مبدأ توزيع باريتو لأول مرة في إيطاليا في أوائل القرن العشرين لوصف توزيع الثروة بين السكان. في عام 1906 ، قدم فيلفريدو باريتو مفهوم توزيع باريتو عندما لاحظ أن 20٪ من حبات البازلاء المزروعة في حديقته كانت سبب إنتاج 80٪ من كامل محصول البازلاء. وربط هذه الظاهرة بطبيعة توزيع الثروة في إيطاليا، حيث وجد أن 80٪ من ثروة البلاد مملوكة لنحو 20٪ من سكانها. فيما يتعلق بملكية الأرض، كما لاحظ أن 80٪ من الأراضي في إيطاليا كانت مملوكة لعدد قليل من المواطنين الإيطاليين الأثرياء، الذين يشكلون حوالي 20٪ من السكان.

تم توسيع تعريف توزيع باريتو في وقت لاحق في الأربعينيات من القرن المُنصرم من قبل الدكتور جوزيف م. جوران، من أهم خبيري جودة المنتج. طبق جوران مبدأ باريتو على مراقبة جودة الإنتاج التجاري لإظهار أن 20٪ من عيوب عملية الإنتاج مسؤولة عن 80٪ من المشاكل في معظم المنتجات.

ووفقًا لجوران ، فإن التركيز على 20٪ من أسباب العيوب سمح للمؤسسات بتنفيذ تدابير أكثر فعالية لمراقبة الجودة والاستفادة بشكل أفضل من مواردها. تم تضمين إضافات جوران لمفهوم توزيع باريتو في كتابه الصادر عام 1951 بعنوان “دليل مراقبة الجودة”.

صيغة توزيع باريتو

معادلة حساب توزيع باريتو هي كما يلي:

د(س) = 1 – (ك\س) α

حيث: س – متغير عشوائي، ك – الحد الأدنى للبيانات، α – معامل الشكل

على الرسم البياني ، يتم تمثيل توزيع باريتو بواسطة ذيل يتراجع ببطء ، كما هو موضح أدناه:

توزيع باريتو حسب المعامل α (المصدر المفتوح ويكي)

يتم تحديد الرسم البياني بواسطة المتغيرات α و x (س). هناك مثالين يوضحهما الشكل. أحد الأمثلة هو نمذجة توزيع الثروة بين الأفراد في بلد ما. يوضح الرسم البياني مدى ملكية جزء كبير من الثروة في أي بلد من قبل نسبة صغيرة من الأشخاص الذين يعيشون في ذلك البلد.


المثال الثاني هو نمذجة توزيع سكان المدن ، حيث تتركز نسبة كبيرة من السكان في المراكز الحضرية وكمية أقل في المناطق الريفية. يستمر عدد السكان في المراكز الحضرية في الزيادة بينما يستمر عدد سكان الريف في الانخفاض حيث يهاجر الشباب من السكان إلى المراكز الحضرية.

تطبيقات عملية لتوزيع باريتو

1- تشجيع المبيعات في بحر الأسبوع

فيما يلي جدول يبين المبيعات لأحد المحال التجارية خلال العام وذلك بعد جمع مبيعات الأيام المتماثلة لكافة أيام العام:

اليومالمبيعات بالدينار الأردنينسبة اليوم للمجموع
السبت47500040.70%
الأحد900007.71%
الإثنين1000008.57%
الثلاثاء850007.28%
الأربعاء550004.71%
الخميس34300029.39%
الجمعة190001.63%
المجموع1167000100%
جدول يوضح مبيعات محل تجاري

لنقوم بعمل جدول بياني لنرى توزيع باريتو:

توزيع باريتو للمبيعات اليومية

حسب توزيع باريتو نرى أن نسبة 80% من المبيعات تتم خلال يومين و نصف تقريباً بينما ما تبقى من الأسبوع يتم بيع فقط 20% من كمبية المبيعات الكلية. لعل الكثير من المتاجر تحاول اقناع المشترين بالتوجه إلى مراكزها في بحر الأسبوع وهي الأيام التي لا يقبل الزبائن عادةً فيها على الشراء بسبب العمل أو ترك مشترياتهم لأول الأسبوع أو آخره ولهذا تسعى المحال التجارية للقيام بعروض الثلاثاء والأربعاء من كل أسبوع لزيادة المبيعات.

2- إدارة الأعمال

أحد تطبيقات نظرية باريتو هو في إدارة الأعمال. قد يلاحظ في النشاط التجاري أن 20٪ من الجهد المخصص لنشاط تجاري معين يولد 80٪ من نتائج الأعمال. يمكن للأعمال استخدام هذه النسبة لتحديد أهم القطاعات التي يمكنها التركيز عليها وبالتالي زيادة كفاءتها.

على سبيل المثال، إذا ساهم التسويق في زيادة نتائج الأعمال، فيمكن للشركة تخصيص المزيد من الوقت والموارد في الأنشطة التسويقية لزيادة إيرادات الشركة وأرباحها.

3- إيرادات الشركات

قد تنطبق قاعدة باريتو 80-20 أيضًا في تقييم مصدر إيرادات الشركة. على سبيل المثال، عندما تلاحظ الشركة أن 80٪ من الإيرادات السنوية تأتي من 20٪ من عملائها الحاليين، يمكنها تركيز اهتمامها على زيادة رضا العملاء المُؤثرين.

من هذه الملاحظة، يمكن للشركة أيضًا أن تستنتج أن 80٪ من شكاوى العملاء تأتي من 20٪ من العملاء الذين يشكلون الجزء الأكبر من معاملاتها. كما أن التركيز على حل شكاوى 20٪ من عملائها يمكن أن يزيد من رضا العملاء العام للشركة. يجب أن تركز الشركة على الاحتفاظ بنسبة 20٪ من عملائها المؤثرين واكتساب عملاء جدد.

4- تقييم الموظف

يمكن للشركة أيضًا استخدام قاعدة 80-20 لتقييم أداء موظفيها. قد تلاحظ الشركة أن 80٪ من إجمالي إنتاجها هو نتيجة مباشرة لعمل نحو 20٪ من موظفيها. باستخدام النسبة، يمكن للشركة التركيز على مكافأة 20٪ من الموظفين الأكثر إنتاجية كوسيلة لتحفيزهم وتشجيع المجموعة الأدنى من الموظفين على العمل بجدية أكبر. يمكن أن توضح نسبة الإنتاجية للشركة أيضًا أن 80٪ من مشكلات الموارد البشرية سببها 20٪ من موظفي الشركة. هؤلاء الموظفةن المنتجون يمكن أن يتركوا العمل بلا تردد في حال حصلوا على عروض أفضل وهذا وارد جداً وتكلفة تدريب موظفين جدد والحصول على نفس الكفائة ستكون صعبه ولهذا يجب تحفيز هؤلاء الموظفين.

هل تنطبق نظرية باريتو على كل شيء؟

توزيع باريتو ينطبق على الكثير من الأشياء في حياتنا، على سبيل المثال ربما تلاحظ أنك تستخدم 20% من الملابس لحوالي 80% من الوقت. تقضي 80% من وقتك في 20% من المنزل. حتى حين تستخدم موقد الطعام تستخدم دائماً عين واحده وهي ربما تكون نفس عين الموقد دائماً وبهذا أنت تستخدم 20% من الموقد لإنتاج 80% من الطعام وهلُمَّ جرّا.

بينما تنطبق قاعدة توزيع باريتو 80-20 على العديد من التخصصات والأحداث، إلا أنها لا تعني بالضرورة أن المدخلات والمخرجات يجب أن تكون مساوية لـ 100٪. على سبيل المثال، يمكن أن يساهم 20٪ من عملاء الشركة بنسبة 70٪ من إيرادات الشركة. تصل مجموع النسبتين إلى 90٪. هذا يُوضح أن مفهوم باريتو هو مجرد ملاحظة تقترح أن الشركة يجب أن تركز على مدخلات معينة أكثر من غيرها.

المراجع

اترك تعليقاً