من هو القديس نيقولا

  أعلام لا توجد تعليقات

القديس نقولا أو “يقولا ميرا” والذي عُرف لاحقاً بِ “بابا نويل” ويُعرف أيضاً باسم آيا نيكولا وقد ظهر في مسلسل المؤسس عثمان التركي هو أسقف مسيحي يوناني ذائع السيط وقد أصبح أحد كبار القديسين المسيحيين. يُعتقد أنه ولد في السادس من ديسمبر من العام 270 للميلاد وتوفي في العام 343.

كان أسقفًا على مدينة ميرا ليكيا “دمرة” في آسيا الصغرى في تركيا وذلك في زمن الإمبراطورية الرومانية. نُسجت حوله الكثير من الروايات التي وصفته بأنه شفيع البحارة والتجار والرماة واللصوص التائبين والبغايا والأطفال وصانعي البيرة والمرتهنين والأشخاص غير المتزوجين، و الطلاب في مختلف المدن والبلدان في جميع أنحاء أوروبا.

بابا نويل

تُنسب إليه شخصية بابا نويل لأنه كان يوزع المال والأيقونات على المحتاجين ليلًا وهو مُتخفٍ. يحتفل المسيحيون الأرثوذكس والكاثوليك بعيده في السادس من ديسمبر من كل عام.

لا يُعرف سوى القليل جدًا عن القديس نيكولاس التاريخي. تمت كتابة أقدم الروايات عن حياته بعد قرون من وفاته وتحتوي على العديد من التفاصيل الأسطورية. ويقال إنه ولد في ميناء باتارا اليوناني، وليقيا في آسيا الصغرى لأبوين مسيحيين ثريين.

في واحدة من أقدم الحوادث التي تم توثيقها وأشهرها في حياته، قيل إنه أنقذ ثلاث فتيات من إجبارهن على ممارسة الدعارة بإلقاء كيس من العملات الذهبية عبر نافذة منزلهن كل ليلة لمدة ثلاث ليال حتى يتمكن والدهن من دفع ديونه.

تحكي الروايات المبكرة الأخرى عنه وهو يهدئ عاصفة في البحر، وإنقاذه ثلاثة جنود أبرياء من الإعدام ظلماً، وقطع شجرة يمتلكها شيطان. ويقال إنه قام في شبابه بالحج إلى مصر وفلسطين.

أسقف ميرا

بعد فترة وجيزة من عودته من الحج، أصبح أسقف ميرا. تم إلقاءه لاحقًا في السجن حيث اضطهده دقلديانوس، لكن أطلق سراحه بعد تولي قسطنطين الحُكم. بسبب ذلك رشحه قسطنطين لحضور المجلس الأول لنيقية في 325، لكنه لم يُذكر في أي كتابات من قبل أشخاص كانوا بالفعل في المجلس. تزعم الأساطير المتأخرة التي لا أساس لها أنه تم تجريده مؤقتًا وسجنه أثناء المجلس لصفعه الزنديق أريوس. تروي أسطورة مشهورة أخرى كيف أعاد إحياء ثلاثة أطفال، الذين قُتلوا وحُللوا في محلول ملحي على يد جزار يخطط لبيعهم كلحم خنزير أثناء المجاعة.

بعد أقل من 200 عام من وفاة نيكولاس، تم بناء كنيسة القديس نيكولاس في ميرا بأمر من ثيودوسيوس الثاني فوق موقع الكنيسة حيث كان أسقفًا وتم نقل رفات نيكولاس إلى تابوت في تلك الكنيسة. في عام 1087، تم إخضاع السكان المسيحيين اليونانيين في المنطقة لسلطة المسلمين السلاجقة الأتراك الذين وصلوا حديثًا للحكم، وبعد فترة وجيزة من إعلان الكنيسة الكاثوليكية أن كنيستهم في حالة انقسام، قامت مجموعة من التجار من مدينة باري الإيطالية بإزالة الهيكل العظمي لنيكولاس من تابوته في الكنيسة دون إِذن ونقلوا هيكله العظمي إلى مدينة باري، حيث تم حفظه في بازيليكا دي سان نيكولا. أزال البحارة الفينيسيون (إمارة البندقية) الأجزاء العظمية المتبقية من التابوت الحجري وأخذوها إلى البندقية خلال الحملة الصليبية الأولى.

المراجع

اترك تعليقاً