ما هي أسباب السكتة الدماغية؟

  صحة لا توجد تعليقات

عندما يتعلق الأمر بالسكتة الدماغية، فهناك أخبار سارة وأخبار سيئة. النبأ السار هو أنه يمكن منعها. النبأ السيئ هو أن الكثير من الناس لا يعرفون كيف يمنعون وقوعها!

يشير بريت كوتشيارا، أستاذ طب الأعصاب في جامعة بنسلفانيا إلى أن “الأسباب الشائعة للسكتة الدماغية لا تزال قيد الأبحاث – والوعي بعوامل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية منخفض”.

يصاب حوالي 795,000 أمريكي بسكتة دماغية سنوياً، ويموت ما يقرب من 160.000 من أسباب مرتبطة بالسكتة الدماغية، مما يجعلها خامس سبب رئيسي للوفاة في الولايات المتحدة، وفقًا للمعهد الوطني للاضطرابات العصبية والسكتة الدماغية.

الأسباب الرئيسية للسكتة الدماغية وكيفية الوقاية منها

تحدث السكتة الدماغية عندما يتم حرمان جزء من الدماغ من الأكسجين وإمدادات الدم التي يحتاجها ليعمل. يحدث هذا عندما يكون الشريان أو أي نوع آخر من الأوعية الدموية في جزء الدماغ إما به تجلط أو نزيف.

ارتفاع الضغط

ارتفاع ضغط الدم هو السبب الرئيسي للسكتات الدماغية في الولايات المتحدة. ومع ذلك، فهو أيضًا أحد عوامل الخطر الشائعة التي يمكن معالجتها بفعالية.

يمكن أن يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى إتلاف أو إضعاف الشرايين في الدماغ، مما يزيد من خطر إصابة الشخص بسكتة دماغية، وفقًا لجمعية القلب الأمريكية (AHA).

يلاحظ الدكتور كوكشيارا أن “ارتفاع ضغط الدم يسمى القاتل الصامت، لأن الناس في كثير من الأحيان لا يعرفون أنهم مصابون به”. “لا يمكنك أن تشعر به. لا يسبب الألم. لذلك، يحتاج الناس إلى فحص ضغط الدم بشكل دوري، هذا أمر في غاية الأهمية “.

الكوليسترول

وينطبق الشيء نفسه على فحص الكوليسترول، كما يقول الدكتور كوكشيارا. يشرح المعهد الوطني للقلب والرئة والدم أن الكوليسترول مادة شمعية تشبه الدهون تنتقل عبر مجرى الدم على شكل بروتينات دهنية. يمكن أن يسبب تراكم اللويحات انسداداً في الأوعية الدموية.

يمكن أن يؤدي ارتفاع مستوى “الكوليسترول الضار” (LDL) وانخفاض “الكوليسترول الجيد” (HDL) وارتفاع نسبة الدهون الثلاثية إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.

يقول الدكتور كوكشيارا: “لا يمكنك الشعور بما إذا كان لديك ارتفاع في نسبة الكوليسترول، لذلك تحتاج إلى فحص ذلك أيضًا”. يوصى بالقيام بفحص الكوليسترول مرة على الأقل سنوياً لمن تزيد أعمارهم على الأربعين عاماً أو أقل من ذلك لمن يوجد لدى أقاربهم مشاكل في الكوليسترول.

النظام الغذائي

يقول الدكتور كوكشيارا: “يتفاجأ الكثير من الناس بمعرفة أن النظام الغذائي يمكن أن يؤثر على خطر الإصابة بسكتة دماغية”. “هناك بيانات جيدة تظهر أن النظام الغذائي على غرار حوض البحر الأبيض المتوسط ​​يمكن أن يساعد في تقليل المخاطر.”

بشكل عام، يركز نظام حوض البحر الأبيض المتوسط ​​الغذائي على الكثير من الفواكه والخضروات، مع 3 حصص أو أكثر من هذه الوجبات يوميًا. هناك أيضًا تركيز على الدهون الصحية، مثل تلك الموجودة في زيت الزيتون والمكسرات والمأكولات البحرية.

أكثر من نصف السعرات الحرارية للدهون في النظام الغذائي للبحر الأبيض المتوسط ​​تأتي من الدهون الأحادية غير المشبعة. توضح المكتبة الوطنية الأمريكية للطب أن هذه الدهون الصحية، والتي غالبًا ما تكون نباتية، لا ترفع مستويات الكوليسترول في الدم مثل الدهون المشبعة الناتجة عن تناول اللحوم الحيوانية (لحوم البقر، ولحم الخاروف، والدواجن). يعني النظام الغذائي على طراز البحر الأبيض المتوسط ​​أيضًا تناول كمية أقل من الكربوهيدرات بصفة عام، مثل الخبز والمعكرونة والأرز، واختيار الحبوب الكاملة، كالخبز الأسمر.

الرياضة عامل أساسي في تفادي الكثير من الأمراض خاصةً السكتات الدماغية وأمراض القلب

ممارسة الرياضة

ويضيف الدكتور كوكشيارا: “إن ممارسة الرياضة والبقاء نشيطًا أمر مهم للغاية لتقليل مخاطر الإصابة بالسكتة الدماغية”.

يُنصح بالحصول على 150 دقيقة على الأقل من النشاط البدني المعتدل الكثافة على الأقل كل أسبوع، وممارسة تمارين تقوية العضلات يومين في الأسبوع، وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC). لا بأس بتقسيم نشاطك اليومي إلى سلسلة من 10 دقائق.

من الأمثلة على النشاط المعتدل، كما يقول مركز السيطرة على الأمراض، ما يلي:

  • المشي السريع
  • السباحة
  • ركوب الدراجة على أرض مستوية
  • التنس الأرضي
  • أعمال منزلية

مخاطر محددة للإصابة بسكتة دماغية

ضغط الدم والكوليسترول

تقول جمعية القلب الأمريكية أن ضغط الدم الذي يقل عن 120/80 ملم زئبق مثالي للبالغين الذين تبلغ أعمارهم 20 عامًا أو أكبر. يعتبر ضغط الدم مرتفعًا إذا كان 140/90 ملم زئبق على الأقل. مع ارتفاع ضغط الدم، يزداد خطر إصابتك بسكتة دماغية.

إذا كنت معرضًا بالفعل لخطر الإصابة بسكتة دماغية، فيجب أن تسعى جاهداً للحفاظ على ضغط الدم الانقباضي، وهو الرقم الأعلى، عند أقل من 130 ملم زئبق، كما يقول الدكتور كوكشيارا. تشرح جمعية القلب الأمريكية أن ضغط الدم الانقباضي يقيس القوة الواقعة على شرايينك عندما ينبض قلبك.

بالنسبة للأشخاص غير المعرضين لخطر الإصابة بالسكتة الدماغية، توصي المعاهد الوطنية للصحة (NIH) بأن يكون مستوى الكوليسترول الضار – لأنه يمكن أن يؤدي إلى انسداد الشرايين – أقل من 100 ملجم / ديسيلتر.

إذا كنت أعلى من هذا الخط، فقد يوصي طبيبك بأدوية لخفض الكوليسترول، أو نظام غذائي منخفض الدهون المشبعة، أو نظام تمارين، أو مزيج من الثلاثة. إذا كنت قد أصبت بنوبة قلبية أو سكتة دماغية في الماضي، فإن التحكم في مستوى الكوليسترول الضار LDL مهم للغاية، ويوصى باستخدام أدوية لخفض الكوليسترول.

مرض السكري

يقول الدكتور كوكشيارا إن الإصابة بمرض السكري هي عامل خطر للإصابة بسكتة دماغية. يجب عليك مراجعة طبيبك بانتظام وتحديد ما إذا كنت مصابًا بمرض السكري أو معرض لخطر الإصابة به.

يقول الدكتور كوكشيارا: “إذا كان الناس يعانون من مرض السكري، فعليهم التأكد من السيطرة عليه”.

التدخين

بالإضافة إلى زيادة خطر الإصابة بالسرطان، فإن تدخين لفافات الدخان (السجائر) أو النرجيلة يجعلك أكثر عرضة للإصابة بالسكتة الدماغية مرتين إلى أربع مرات، وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض. لذلك ولأسباب أخرى لا تعد ولا تحصى، من الأفضل الإقلاع عن التدخين.

المصادر

اترك تعليقاً