لماذا تم حظر أعياد الميلاد في إنجلترا في إحدى فترات العصور الوسطى

  تاريخ لا توجد تعليقات

أأعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في 19-12-2020 إلغاء احتفالات أعياد الميلاد في لندن وجنوب شرق إنجلترا، طالباً من المواطنين التزام منازلهم وذلك في سبيل الحد من انتشار فايروس كورونا المستجد. لكن هذه ليست المرة الأولى التي تشهد إلغاء الاحتفالات بعيد الميلاد في إنجلترا.

إلغاء عيد الميلاد

في عام 1647، انتصر البرلمانيون في الحرب الأهلية في إنجلترا واسكتلندا وأيرلندا، واحتُجز الملك تشارلز الأول في هامبتون كورت في لندن. وتمَّ حل كنيسة إنجلترا واستبدلت بالنظام المَشيَخي.

أعاد الإصلاح البروتستانتي هيكلة الكنائس في جميع أنحاء الجزر البريطانية، ألغيت الأعياد المقدسة، في ذلك عيد الميلاد.

اعتُبرت الاحتفالات المعتادة خلال 12 يومًا من عيد الميلاد (25 ديسمبر إلى 5 يناير) غير مقبولة. كان على المتاجر أن تظل مفتوحة في جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك يوم عيد الميلاد 25 ديسمبر. تم حظر عرض زينة عيد الميلاد أيضاً. كما تم تقييد التقاليد الأخرى، مثل الولائم وتناول المشروبات الكحولية الاحتفالية، التي كانت تستهلك بكميات كبيرة في ذلك الوقت كما هو الحال الآن.

أوليفر كرومويل

ولد أوليفر كرومويل في هانتينغدون في “كمبريدج شير” عام 1599  لأسرة من طبقة النبلاء الوسطى، وكان عضوًا في مجلس النواب عن المدينة لمدة عام (1628-1629). تم بناء تمثال له في بلدة سانت إيفز المجاورة، حيث عاش من عام 1631 إلى عام 1636، حيث يُعد من الأشخاص في النُّخبة الثانية تقديراً لأهميته كشخصية محلية ووطنية مشهورة. هناك اعتقاد شائع بأن كرومويل هو الذي حظر عيد الميلاد. لطالما كانت سمعته كزعيم سياسي متشدد للغاية موضع نقاش ساخن، وكما هو الحال مع جميع الشخصيات المثيرة للجدل، انتشرت الأساطير والأساطير حول شخصيته المتحمسة الشهيرة. فهل من العدل أن نقول إن كرومويل حظر عيد الميلاد، وإذا لم يكن كذلك، فمن أين بدأت هذه القصة؟

تمثال أوليفر كرومويل، المصدر pixabay

الخلفية

في 30 يناير 1649 تم إعدام الملك تشارلز الأول ملك إنجلترا. فمنذ عام 1642، اندلعت حربُ أهليةُ في كلٍّ من إنجلترا واسكتلندا وإيرلندا، وكانت الحرب التي قد دارت بين الملكيين والبرلمانيين، أدت إلى معارك دموية وحالات حصار للمدن أودت بحياة الكثيرين. كان البعض ينظر إلى الملك تشارلز الأول على أنه المسؤول الأول عن إراقة كل تلك الدماء، وبالتالي لم يعد من الممكن بقائه على العرش. أسفرت المحاكمة عن إدانته وتم إعدامه في ساحة بيت الولائم “بانكيتينج هاوس” في قصر وايتهول في ويستمنستر لندن. خلال الحروب، صعد نجم أوليفر كرومويل بين صفوف الجيش وقاد الجيش النموذجي الجديد الناجح الذي ساعد في ضمان فوز البرلمانيين في الحرب في نهاية المطاف. حقق كرومويل أيضًا نفوذًا سياسيًا واسع النطاق وكان مؤيدًا بارزًا لمحاكمة وإعدام الملك.

قبل اندلاع الحرب الأهليه تم انتخاب برلمان سُمِّي فيما بعد بالبرلمان الطويل لأنه اسمتر طويلاً واحتوى على رجال مُنتخبين في عام 1640. لكن العقيد توماس برايد قام بتطهير البرلمان من المعارضين لمحاكمة الملك تشارلز الأول بتهمة الخيانة العظمى، وأبقى على المؤيدين. سمي هذاالبرلمان ب “برلمان رامب” وذلك في عام 1648.

بعد إعدام الملك شهدت إنجلترا حالة من الفوضى بسبب عدم الاستقرارالسياسي. فقد انضم ابن تشارلز الأول إلى الاسكتلنديين في محاولة فاشلة لاستعادة العرش في معركة ووستر عام 1651.

خلال الحرب الأهلية أصبح قادة الجيش يميلون نحو الراديكالية، وفقدوا صبرهم على هذا البرلمان الذي لم يكن يملك أي سلطة فعلية. وفي عام 1653 قام أوليفر كرومويل بحل برلمان الرامب بالقوة واستبدله بمجموعة جديدة تسمى الجمعية المعينة (تُعرف أيضًا باسم “برلمان باربون” أو “برلمان القديسين”) وذلك في الرابع من يوليو 1653. كان هذا التحرك مدعوماً بدافع ديني ومصمم لوضع أولئك الذين يدفعون الإصلاح الديني في المقدمة بما يتماشى مع الأفكار البيوريتانية (1) في الحكومة. لم يتم انتخاب هؤلاء الرجال، وعلى الرغم من الشعور الأولي بالتفاؤل، فشل هذا البرلمان الذي استمر لأقل من ستة أشهر.

كرومويل يتولى السلطه

تم اقتراح دستور جديد ينص على تعيين حاكم منتخب يعرف باسم اللورد الحامي الذي سيَحكم بمساعدة من مجلس الدولة. ويُعد هذا بديلاً عن الملكية، بحيث تحل محل المملكة المتحدة جمهورية  الكومنولث الإنجليزي لتشمل إنجلترا، ويلز، اسكتلندا وإيرلندا. وفي ديسمبر 1653، تم تنصيب أوليفر كرومويل لمنصب اللورد الحامي وانتقل إلى المقر السابق لتشارلز الأول في قصر وايتهول. اكتسب النظام تدريجياً المزيد من مظاهر الملكية وكان هناك من اعتقد أنه يجب منح كرومويل التاج من أجل تعزيز الاستقرار والسلام. رفض كرومويل أن يصبح ملكًا ولكن عندما أعيد تنصيبه كاللورد الحامي في عام 1657، كان الحفل شبيه بالتتويج التقليدي. كما عيَّن وريثه وخليفته، ابنه ريتشارد كرومويل.

عيد الميلاد في زمن كرومويل

من المؤكد أنه خلال فترة حكم كرومويل بصفته اللورد الحامي لكومنولث إنجلترا واسكتلندا وأيرلندا (1653-1658)، تم تمرير قوانين أكثر صرامة للقبض على أي شخص يَعمل أو يَحْضر قداسًا خاصًا للكنيسة في عيد الميلاد. من عام 1656، تم سن تشريع لضمان الالتزام الصارم بكل يوم أحد باعتباره يومًا مقدسًا – يوم الرب. على النقيض من ذلك، طُلب من المتاجر والأسواق أن تظل مفتوحة في 25 ديسمبر / كانون الأول، وفي مدينة لندن أُمر الجنود بالقيام بدوريات في الشوارع، ومصادرة أي طعام يتم اكتشافه أثناء تحضيره لاحتفالات عيد الميلاد.

وفاة كروموِيل وإعادة المَلكية

في سبتمبر 1658 توفي أوليفر كروموِيل ودخلت الحكومة في حالة من الاضطراب. جاء خليفته وابنه المنتخب ريتشارد كروموِيل إلى السلطة ولكن عهده كان محفوفًا بالصعوبات وفي أقل من عام استقال من منصب اللورد الحامي. أُعيد “برلمان الرامب” ولكن سرعان ما كانت هناك دعوات لعودة الأعضاء الأصليين، الذين طردهم الجيش عام 1648، إلى مناصبهم. في فبراير 1660 سُمح لهؤلاء الرجال بالعودة ولذا فإن “البرلمان الطويل” الأصلي (الذي انتخب عام 1640) اجتمع مرة أخرى في وستمنستر وأصبح يُعرف الآن باسم برلمان الاتفاقية. في مايو 1660 أعلن هذا البرلمان أن تشارلز الثاني هو الملك منذ إعدام تشارلز الأول ودعاه للعودة إلى إنجلترا لتولي مسؤولياته الدستورية كملك.

موقف بيوريتاني من أعياد الميلاد

من المهم، مع ذلك، النظر في إلغاء الاحتفالات بأعياد الميلاد في سياق الحركة البيوريتانية التي بدأت في القرن السادس عشر. كان عيد الميلاد في ذلك الوقت، كما هو الحال الآن، وقتًا للطقوس التي طالما اعتز بها المجتمع الإنجليزي والسلوك الاجتماعي المفرط. منذ منتصف القرن الخامس عشر الميلادي، تم التعبير عن اعتراضات على الإضافات التي يُفترض أنها تافهة إلى التقويم الديني، مثل عيد الميلاد، من قبل قادة البيوريتانيين وكتّاب النشر مثل فيليب ستابس. لقد رأوا عيد الميلاد على أنه عيد إسراف يهدد المعتقدات المسيحية ويشجع على الأنشطة غير الأخلاقية (على حد تعبير ستابس) وصفه ب”العار العظيم”. أدى السخط الذي شعر به المجتمع البيوريتاني تجاه احتفالات أعياد الميلاد الماجنة إلى سن تشريعات قوية حتى قبل حماية كرومويل. في يناير 1645، سنَّ البرلمان دليلاً جديدًا للعبادة العامة أوضح أن أيام الاحتفالات، بما في ذلك عيد الميلاد، لا يجب الاحتفال بها بل يجب قضاءها في الصلاة والتأمُّل.

عقد مضطَّرب

كان العقد الذي مضى بين إعدام تشارلز الأول واستعادة النظام الملكي في عام 1660 فترة مضطربة في التاريخ البريطاني. كان هناك الكثير في البلاد ممن أرادوا رؤية إصلاحات في الدِّين لجعله أكثر بيوريتانية وأقل شبهاً بالكنيسة الكاثوليكية. ومع ذلك، أخذت بعض الجماعات من الناس هذه الأفكار إلى أبعد من ذلك وشكلت مجموعات متطرفة مثل الكويكرز (2) الذين اعتبرهم الكثيرون تهديدًا للنظام. كانت هناك أيضًا خلافات سياسية حول كيفية حكم البلاد وما إذا كان يجب أن يحكم كرومويل كملك بدلاً من لقب اللورد الحامي. أخيرًا، على الرغم من انتهاء الحروب الأهلية، استمرت الحرب. شرع البرلمان في سلسلة من الحروب مع الجمهورية الهولندية حول التجارة وذهب كرومويل في حملات في اسكتلندا وأيرلندا لمحاولة إنشاء كومنولث وإخضاع المعارضة.

المراجع

  • (1) بيوريتانية أو تطهيرية (بالإنجليزية: Puritanism أو Puritan: وهي مذهب مسيحي بروتستانتي يجمع خليطًا من الأفكار الاجتماعية، السياسية، اللاهوتية، والأخلاقية. ظهر هذا المذهب في إنجلترا في عهد الملكة اليزابيث الأولى وازدهر في القرنين السادس والسابع عشر، ونادى بإلغاء اللباس والرتب الكهنوتية، وتقليل تدخل الكنيسة بالحياة العامة.
  • (2) الكويكرز (الصاحبيون أو جمعية الأصدقاء الدينية) هي فرع من المسيحية البروتستانتية تتركز على تأكيد تعاليم المسيح، ويعتقدون أن المؤمنين يتلقون التوجيهات الإلهيه من ضوء الداخل، بدون مساعدة خارجية وسطاء أو شعائر.
  • (3)هل حظر أوليفر كرومويل عيد الميلاد حقًا؟، تم استرجاع الصفحة بتاريخ 20-12-2020.
  • (4) تم إلغاء عيد الميلاد، تم استرجاع الصفحة بتاريخ 20-12-2020.
  • (5) جمعية الأصدقاء الدينية، تم استرجاع الصفحة بتاريخ 20-12-2020.

اترك تعليقاً