لقاحات كوفيد-19 الصينية

  صحة تعليقان

في خضم الجائحة التي يعيشها العالم تتسابق العديد من الدول والشركات الحكومية والخاصة في البحث عن علاج أو لقاح يقي من فيروس كوفيد-19، تم إنتاج العديد من اللقاحات التي تتفاوت في فاعليتها وأنواعها وظروف تخزينها.

كانت الصين من الدول الرائدة في البحث عن هذا اللقاح، وقد توصلت إلى أنواع عدة من اللقاح من شركتين مختلفتين، هاتان الشركتان هما سينوفاك وسينوفارم وقد سُميت اللقاحات على اسم الشركتين المنتجتين.

يتسابق العالم اليوم لإيجاد لقاح فعال لفيروس كوفيد-19، المصدر: Pixabay

لقاح سينوفاك

أول اللقاحين الذين أنتجمتهما الصين اسمه سينوفاك، وهو من إنتاج شركة الأدوية الصينية الموجودة في بكين سينوفاك (Sinovac).

هذا اللقاح من النوع “المعطل” (Inactivated Vaccine)، تكمن طريقة عمله في استخدام جزيئات مقتولة من الفيروس وحقن الجسم البشري بها، بهدف تحفيز الجهاز المناعي لإطلاق استجابة مناعية، دون تعريض الجسم لخطر المرض.

في حديثه مع قناة (BBC) البريطانية، وصف الأستاذ المشارك في جامعة نانيانج التكنولوجية (Nanyang Technological University) لوو داهاي (Luo Dahai) هذا النوع بقوله:

“طريقة اللقاح المعطل هي الطريقة التقليدية لإنتاج اللقاحات والتي أثبتت بنجاح فاعليتها في العديد من اللقاحات المعروفة مثل داء الكَلَب”

لنقارن هذا اللقاح باثنين من اللقاحات التي تم انتاجها حول العالم، لقاحي موديرنا (Moderna) وبفيزر (Pfizer)، يندرج هذان النوعان ضمن اللقاحات المعتمدة على الحمض النووي الريبي-المرسال (Messenger ribonucleic acid – mRNA) ، يعمل هذا النوع عن طريق استخدام جزء من الشيفرة الجينية (Genetic Code) للفيروس ويتم حقنه في جسم الإنسان، مما يحفز الجسم على إنتاج العديد من البروتينات الفيروسية، هذا يطلق استجابة جهاز المناعة برد فعل لمقاومة الفيروس.

التخزين

من الفروق المهمة بين لقاح سينوفاك وغيره من اللقاحات هو أنه لا يحتاج للتخزين على درجات حرارة منخفضة، تعد درجات حرارة مئوية من 2-8 درجة مثاليةً لتخزينه، هذه الدرجات مناسبة جداً وهي الدرجة التي نحصل عليها باستخدام الثلاجات العادية.

لقاح موديرنا يحتاج درجات حرارة تصل إلى 20 درجة مئوية تحت الصفر، أما لقاح بفيزر فيتم تخزينه على درجات حرارة 70 درجة مئوية تحت الصفر، هذا يعني أن كلاً منهما يحتاجان إلى منشآت خاصة للتخزين.

هذا الفرق يجعل من لقاح سينوفاك الخيار الأمثل للدول النامية والتي لا تستطيع توفير آليات تخزين خاصة لكميات كبيرة من اللقاح.

فعالية اللقاح

يصعب تحديد فعالية أي لقاح في بداية استخدامه، لكن هناك بعض الدراسات التي تشير إلى أرقام أولية، نشرت مجلة لانسيت (The Lancet) العلمية ورقةً بحثية لنتائج المرحلتين الأولى والثانية من التجارب للقاحات الصينية.

تقول زوو فينجاساي (Zhu Fengcai) إحدى ناشرات هذه الورقة أن المرجلة الأولى شملت 144 مشاركاً، بينما شملت المرحلة الثانية 600 مشارك، مما يعني أن هذا اللقاح مناسب للاستخدام في حالات “الطوارئ”.

أما بالنسبة للمرحلة التجريبية الثالثة، فقد أظهرت التجارب السريرية التي أُجريت في تركيا فعاليةً للقاح تبلغ 91.25%، وقلت هذه النسبة إلى 65.3% في أندونيسيا.

وجدت البرازيل أن نسبة فعالية اللقاح تصل إلى 50.4% فقط، وقد أوقفت البرازيل تجارب اللقاح فترةً من الزمن بسبب موت أحد المتطوعين، ثم استئنفتها عندما تبين أن الموت لم يكن بسبب اللقاح.

وقد صرح السيد يين في شهر سبتمبر 2020 أن اللقاح تم تجريبه على أكثر من 1000 متطوع، أظهر عدد قليل منهم (أقل من5%) إجهاداً بسيطاً أو انزعاجاً.

يقول البروفيسور لوو أنه من الصعب تحديد رقم دقيق لفعالية اللقاح في هذه المرحلة نظراً لشح المعلومات المتوفرة، إذ يلزم إجراء الكثير من التجارب العشوائية على عدد كبير جداً من الأشخاص للوصول إلى نتيجة واقعية، وهذا قد يفسر سبب اختلاف النتائج بين دولة وأخرى، إذ تعتمد هذه التجارب على عوامل شتى منها فئة العينة المدروسة وطريقة اختيار الأشخاص وعوامل جينية وغيرها.

لقاحات سينوفارم

شركة سينوفارم (Sinopharm)هي شركة أدوية مملوكة للحكومة الصينية، تعمل على إنتاج لقاحين مختلفين، كلاها من اللقاحات “المعطلة”، أي أنها تعمل بطريقة مشابهة للقاح سينوفاك. أظهر كلا اللقاحين فعالية تصل إلى 79% كما أعلنت الشركة في شهر ديسمبر 2020.

 بينما صرحت دولة الإمارات أن فعاليته وصلت إلى 86% بناءً على المعلومات الأولية من نتائج المرحلة التجريبية الثالثة.

يجدر الإشارة أن الصين وزعت مليون جرعة داخل الدولة لاستخدامه لحالات الطوارئ.

هناك لقاحان آخران قيد التطوير في الصين، أحدهما يتم تطويره من قبل شركة كانسينو للأدوية (CanSino Biologics)، والآخر يُطور من قبل شركة آنهي زيفي لونجكوم (Anhui Zhifei Logcom) الذي دخل مؤخراً مرحلة التجارب السريرية الثالثة.

تعليق التجارب

لا يعد تعليق التجارب حدثاً غريباً في مثل هذه الحالات، كما قلنا سابقاً أن البرازيل علقت التجارب ثم استأنفتها.

قامت البيرو أيضاً بتعليق التجارب لفترةً من الزمن بسبب ظهور أعراض خطيرة على أحد المتطوعين، لكنها رفعته لاحقاً.

حدث مثل هذا في المملكة المتحدة (بريطانيا) أيضاً، إذ قامت بتعليق التجارب للقاح آخر بسبب اشتباهها بحدوث رد فعل سلبي، واستأنفت التجارب لاحقاً عندما تبين أن سبب هذه الاستجابة لم يكن اللقاح.

دول تطلب اللقاح الصيني

قامت العديد من الدول بالتوقيع على اتفاقيات مع شركة سينوفاك لطلب اللقاح، منها سنغافورة وماليزيا والفلبين وأندونيسيا.

وقد أصدرت تركيا موافقةً على استخدامه لحالات الطوارئ. وهناك اتفاقات أخرى مع كل من البرازيل وتشيلي.

أما لقاحات سينوفارم فإنها تستخدم في الإمارات العربية المتحدة والبحرين.

إنتاج اللقاح

قامت شركة سينوفاك ببناء مصنع إنتاج بمساحة 20000 متر مربع، سيمكنها من إنتاج 300 مليون جرعة سنوياً، يؤخذ هذا اللقاح على جرعتين، مما يعني أنها ستستطيع إعطاءه ل150 مليون شخص سنوياً، هذا الرقم يعادل عُشر سكان الصين فقط.

وقد تعهد الرئيس الصيني شي جين بينغ (Xi Jinping) بتخصيص ملياري دولار لتوزيع اللقاح في القارة الإفريقية، كما قدم عرضاً لدول أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي لاقتراض مليار دولار لشراء اللقاحات، بشروط ليست واضحة الآن.

تكلفة اللقاح

ليس واضحاً بعد كم ستكلف اللقاحات المختلفة، فالأرقام تتفاوت من بلدٍ لآخر ومن لقاحٍ لآخر.

وجد فريق بي بي سي (BBC) في مدينة ييوو (Yiwu) الصينية ممرضات يعرضن جرعات اللقاح مقابل 300 يوان (60 دولار)

في إندونيسيا قالت شركة بيو فارما الحكومية للأدوية أن الجرعة تكلف 200000 روبية (13.6 دولار)

لقاح موديرنا يُكلف 33 دولار للجرعة، أما لقاح أوكسفورد فيكلف 4 دولارات للجرعة فقط. أما اللقاح الروسي المسمى سبوتنيك-في فيتراوح سعره 10 دولارات أمريكية. بينما لقاح موديرنا الأمريكي فيبلغ سعره 33 دولاراً، وأما لقاح فايزر-بيونتيك فيبلغ ثمنه 20 دولاراً. ولقاح نوفافاكس الأمريكي يبلغ 16 دولاراً. أيضاً لقاح جونسون أند جونسون يقدر ب10 دولارات.

جدول يقارن بين لقاحات كورونا الموجوده حالياً من حيث السعر والفعالية والجرعات ودرجة حرارة التخزين، المصدر الجزيرة.

خاتمة

ما زال العالم في سباق شديد مع فيروس كوفيد-19، الأيام القادمة قد تحمل في طياتها الكثير من الأحداث، في نهاية الأمر فإن نهاية الفيروس (أو بصورة أدق تقلص تأثيره) رهنٌ بما يجده العلم وبوعي الشعوب حول العالم بأهمية اللقاح للحد من آثار الفايروس المدمرة على الاقتصاد والمجتمع.

المصدر

2 thoughts on - لقاحات كوفيد-19 الصينية

اترك تعليقاً