فرانشيسكو موروسيني هادِم البارثينون

  أعلام لا توجد تعليقات
معبد البارثنون كما يظهر أعلى تلة الأكروبوليس وسط أثينا عاصمة اليونان. الصورة لليونارد

فرانشيسكو موروسيني (ولد في 26 فبراير 1619 – توفي في 16 يناير 1694) كان دوقَ البُندقية من 1688 إلى 1694، في ذروة الحرب العثمانية العظمى (1). كان عضواً في عائلة البندقية الشهيرة (عائلة موروسيني) التي أنتجت العديد من الدوقات (جمع دوق) والجنرالات. كان “يرتدي دائما مَلابس باللون الأحمر من أعلى إلى أخمص القدمين ولم يذهب إلى العمل يوماً دون اصطحاب هِرَّتِه.”

البداية المِهنية

برز موروسيني لأول مرة كنقيب عام للقوات البندقية في جزيرة كريت خلال حصار كانديا من قبل القُوات العثمانية. أُجبر في نهاية المطاف على تسليم المدينة، واتُّهم بالجبن والخيانة عند عودته إلى البندقية. ومع ذلك ، تمت تبرئته بعد محاكمة قصيرة. (2)

لوحة مائية لفرانشيسكو موروسيني

في عام 1685 ، عند اندلاع حرب موريان، تولى موروسيني قيادة أسطول ضد العثمانيين. على مدى السنوات العديدة التالية، استولى على موريا بمساعدة أوتو فيلهلم كونيغسمارك، وكذلك ليفكاذا وأجزاء من غرب اليونان. كما استولى لفترة وجيزة على أثينا لكنه لم يتمكن من الاحتفاظ بها، وحاول حصار قلعة البندقية القديمة في نيغروبونتي (خلكيذا) لكنّه فشِل. وصلت شهرته حدّاً عظيماً لدرجة أنه حصل على لقب النصر يلوبونيزياكو (Peloponnesiacus)، وكان أول مواطن فينيسي يوضع له تمثال نصفي برونزي خلال حياته في القاعة الكبرى، مع نقش “فرانسيسكو موروسيني بيلوبونيزياكو الحي العضو في مجلس الشيوخ”.

تدمير البارثينون ونهب المنحوتات والتماثيل من أثينا

خلال حصار أثينا في عام 1687 في حرب موريان، حولت مدفعيته البارثينون من مبنى عظيم إلى رُكام، وأشرف شخصياً على نهب بعض التماثيل الباقية. وقد استهدف أحد مدافع موروسيني في 26 سبتمبر 1687 البارثينون بإصابة مباشرة. كتب ملحق للقائد الميداني السويدي الجنرال أوتو فيلهلم كونيغسمارك في وقت لاحق: “ما الذي أزعج فخامتهُ لتدمير المعبد الجميل الذي كان موجودًا منذ ثلاثة آلاف عام!”. على النقيض من ذلك، وصفه موروسيني، الذي كان القائد العام للعملية، في تقريره إلى حكومة البندقية بأنه “طلقة محظوظة”.

عندما غزا الأكروبوليس في أوائل عام 1688، حاول موروسيني نهب خيول وعربات أثينا وبوسيدون من المحمية الغربية البارثينون لكن المنحوتات سقطت على الأرض وتحطّمت. كانت هذه أول محاولة موثقة لإزالة التماثيل عن الأبواب. استعادت الدولة العثمانية حيازة البارثينون في العام التالي.

كما نهب موروسيني من ميناء بيريوس أسد بيرايوس الشهير المعروض في ترسانة البندقية.

منصب الدّوق

في صيف عام 1688 ، هاجم موروسيني نيغروبونتي (خلكيذا)، بعد أن أُعلن عنهُ دوقاً للبندقية، لكنه لم يتمكن من السيطرة عليها واضطر إلى العودة إلى البندقية عندما اندلع الطاعون بين قواته. شرع في حملة نهائية في عام 1693، لكنه فشل مرة أخرى في الحيازة على خلكيذا، وعاد إلى البندقية بعد حيازة بعض المدن الساحلية الصغيرة. بعد وفاته في عام 1694، تم وضع قوس رخامي كبير على شرفه في قصر الدوق، وتم تحنيط قطته، التي كان موروسيني مغرمًا بها، ونقلها إلى متحف كورير.

الملحق

(1) تشير الحرب العثمانية العظمى أو حرب الحلف المقدس في العصور الوسطى ((بالتركية: Kutsal İttifak Savaşları)‏) إلى مجموعة من الصراعات بين الدولة العثمانية والقوى الأوروبية المعاصرة لها، والتي انضمت في الحلف المقدس (1684)، في أواخر القرن السابع عشر الميلادي.

(2) موسوعة بريتانيكا، عائلة موروسيني، 2008.

اترك تعليقاً