غواصة نوتيلوس النووية

  علوم لا توجد تعليقات

كانت يو أس أس نوتيلوس (USS Nautilus SSN-571) أول غواصة تعمل بالطاقة النووية في العالم وأول غواصة تكمل عبور القطب الشمالي المغمور في 3 أغسطس / آب عام 1958. وكان قائدها الأول يوجين باركس “دينيس” ويلكينسون، وهو ضابط سلاح بحري أمريكي يحظى باحترام واسع مهد الطريق للعديد من البروتوكولات الخاصة بالبحرية النووية اليوم، والذي كان له قصص نجاح أثناء الخدمة العسكرية وبعدها.

فكرة الوقود النووي

نشأت فكرة استخدام مفاعل نووي كمحطة لتوليد الطاقة للغواصات في الرايخ الثالث. كانت “آلات اليورانيوم” الخالية من الأكسجين (ما يسمى بالمفاعلات النووية آنذاك) للأستاذ هايزنبرغ موجهة أساسًا إلى “الذئاب تحت الماء” في كريجزمارين. ومع ذلك، لم ينجح علماء الفيزياء الألمان في الوصول بالعمل إلى نهايته المنطقية، وتم نقل المبادرة إلى الولايات المتحدة، والتي كانت لبعض الوقت الدولة الوحيدة في العالم التي تمتلك مفاعلات وقنابل نووية.

في عام 1948، أكمل المصممون الأمريكيون تطوير مشروع محطة للطاقة النووية وبدأوا تصميم وبناء مفاعل تجريبي. وبالتالي، كانت هناك كل الشروط المسبقة لإنشاء أسطول من الغواصات الذرية، التي لم يكن عليها فقط حمل أسلحة نووية، ولكن كان لديها أيضًا مفاعل ذري كمحطة لتوليد الطاقة.

يو أس أس نوتيلوس (USS Nautilus SSN-571) راسية في متحف البحرية الأمريكية في ولاية كينكتيكت

لم تعد الطائرات الحاملة للقنابل النووية الحل الأمثل في تلك الفترة بحيث أنها تحتاج لقواعد عسكرة وصيانة وخطورات أخرى محتملة. ولهذا يبدو أن الغواصات الخفية في أعماق البحار القادرة في أي لحظة على إطلاق صواريخ نووية بدت حلاً مقبولاً من قبل صانعي القرار في الولايات المتحدة.

تم ترخيص بناء الغواصة نوتيلوس الجديدة التي تعمل بالطاقة النووية في عام 1951. بدأ البناء في عام 1952، وتم إطلاق السفينة في يناير 1954، بحضور “مامي أيزنهاور”، السيدة الأولى للولايات المتحدة، زوجة الرئيس الرابع والثلاثين دوايت دي أيزنهاور.وقد تم إدراجها في سبتمبر / أيلول التالي للاستخدام من قبل البحرية الأمريكية. وتم تسليم نوتيلوس إلى البحرية في عام 1955.

تفاصيل الغواصة

وفرت محطة الطاقة النووية (Mark-2) ثنائية المحور سعة إجمالية قدرها 9860 كيلووات، سرعةً أكثر من 20 عقدة. وكان النطاق في موقع تحت الماء 25 ألف ميل بمعدل 450 غرام من (يو-235) – نوع من اليورانيوم – شهريا. وهكذا، كانت مدة الرحلة تعتمد فقط على التشغيل السليم لوسائل تجديد الهواء ومخزونات الأغذية وتحمُّل الأفراد.
ومع ذلك، تبين أن الثقل النوعي للمنشأة النووية كبير جدًا، حيث بلغ وزن الغواصة 4000 طن. ولهذا السبب، لم يكن من الممكن تثبيت جزء من الأسلحة والمعدات التي تصورها المشروع في نوتيلوس. كان السبب الرئيسي وراء الترجيح هو الحماية البيولوجية، والتي تشمل الرصاص والصلب وغيرها من المواد (حوالي 740 طن). نتيجة لذلك، كان سلاح نوتيلوس بأكمله عبارة عن 6 أنابيب من طوربيد القوس مع حمولة ذخيرة مكونة من 24 طوربيداً.

نظرًا لأن وقودها النووي سمح لها بالبقاء مغمورة لفترة أطول بكثير من الغواصات التي تعمل بالديزل والكهرباء، فقد حطمت العديد من الأرقام القياسية في سنواتها الأولى من التشغيل وسافرت إلى مواقع كانت في السابق خارج حدود إمكانيات وصول الغواصات. كشفت أثناء عملها عن عدد من القيود في تصميمها وبنائها. تم استخدام هذه المعلومات لتحسين الغواصات اللاحقة.

تم إيقاف تشغيل نوتيلوس في عام 1980 وتم استخدامها في عام 1982 كمعلم تاريخي وطني. وقد تم الاحتفاظ بالغواصة في مكتبة ومتحف القوات البحرية في جروتون، ولاية كونيتيكت، حيث تستقبل السفينة حوالي 250 ألف زائر سنويًا.

تم تشغيل نوتيلوس بواسطة مفاعل الغواصة الحراري (STR)، وأعيد تصميم مفاعل (S2W) لاحقًا، وهو مفاعل ماء مضغوط أنتجته شركة وستينجهاوس لصالح البحرية الأمريكية. قام مختبر بيتيس للطاقة الذرية، الذي تديره شركة وستينجهاوس، بتطوير تصميم المفاعل الأساسي المستخدم في نوتيلوس بعد تكليفه في 31 ديسمبر 1947 بتصميم محطة طاقة نووية للغواصة. تتمتع الطاقة النووية بميزة حاسمة في دفع الغواصات لأنها عملية خالية من الانبعاثات ولا تستهلك هواء. هذا التصميم هو الأساس لجميع الغواصات الأمريكية التي تعمل بالطاقة النووية وسفن القتال السطحي تقريبًا. تم بناء واختبار أول نموذج أولي فعلي لـنوتيلوس بواسطة مختبر أرجون الوطني في عام 1953 في منشأة (S1W)، وهي جزء من محطة اختبار المفاعل الوطني في ولاية أيداهو.

من 1955 إلى 1957، استمر استخدام نوتيلوس للتحقيق في آثار زيادة السرعات للغواصة وهي مغمورة وقدرتها على التحمل. خلال الحرب العالمية الثانية وباستخدامت الرادارات استطاعت الطائرات فرض سطورتها على البحار وإغراق الغواصات إضافةً للسفن، ولكن الطاقة النووية مكنت نوتيلوس من المناورة السريعة وتغيير عمق الغوص بسرعة كبيرة ولهذا بدت الغواصة أكثر فاعلية من سابقاتها اللاتي خدمن خلال الحرب العالمية الثانية.

في 4 فبراير 1957، قطعت نوتيلوس 60,000 ميل بحري (110,000 كم ؛ 69,000 ميل)، كما غادرت إلى ساحل المحيط الهادئ للمشاركة في التدريبات الساحلية وتمرين الأسطول، وهي عملية “الهرب للبيت”، والتي أطلعت وحدات أسطول المحيط الهادئ على قدرات الغواصات النووية.

المراجع

اترك تعليقاً