انتفاضة البوليتكنيك في أثينا

  تاريخ لا توجد تعليقات

شهد يوم 17 نوفمبر من عام 1973 يوماً دامياً حيث ارتكب المجلس العسكري اليوناني الذي كان حاكماً لليونان حينها مجزرة بحق طلاب الجامعة التقنية الوطنية “البوليتكنيك” في أثينا حيث قتل ما يزيد على 35 طالباً في حرم الجامعة.

ففي 21 أبريل 1967، عبر استغلال خطة أعدها الناتو لحماية اليونان من المد الشيوعي، قام حفنة من صغار ضباط الجيش اليوناني بقيادة العقيد جورج باباذوبولوس، خائفين من الانتخابات القادمة وصعود اليسار، بالإطاحة بالحكومة اليونانية وإعلان الأحكام العرفية، وإلغاء الحقوق المدنية وحل أحزاب المعارضة السياسية.

البداية

كان المجلس العسكري، الذي يحاول السيطرة على كل جانب من جوانب السياسة، قد تدخل في النقابات الطلابية من خلال حظر انتخابات مجالس الطلبة في الجامعات، وقام المجلس العسكري بفرض قادة اتحاد طلابي غير منتخبين ليمثلوا اتحاد الطلاب الوطني، مما أدى إلى خلق مشاعر مناهضة للمجلس العسكري. في 14 نوفمبر من عام 1973، بدأ الطلاب التجمع في أثينا للتظاهر ضد المجلس العسكري. هذه المظاهرة التي تم تنسيقها مع الطلاب لاحتلال الحرم الجامعي في جامعتي باتراس وسالونيك، تحولت إلى تمرد طلابي أصبح يزداد قوة كل يوم مع انضمام المزيد والمزيد من الناس، من بينهم الطلاب والعمال والمثقفين والمتعلمين وغيرهم من طبقات المجتمع المدني اليوناني. بدأ الطلاب ومُناصروهم يستعدون لحصار الجيش، ويجمعون المواد الغذائية والإمدادات الطبية، ويبنون الحواجز، ويبثون عبر محطة إذاعية سرية أن الوقت مناسب للإطاحة بالمجلس العسكري ومطالبة أبناء وطنهم بالانضمام إليهم في وسط أثينا.

سحق الانتفاضه

في الساعة الثانية من فجر يوم 17 نوفمبر، أمر باباذوبولوس الدبابات لسحق تمرد الطلاب في البوليتكنيك. خرج الطلاب للتفاوض مع الجيش دون جدوى. تحطمت بوابة الجامعة على الأرض، واندفع الطلاب للهروب وتعرضوا للضرب بالهراوات والاعتقال. قُتل ما لا يقل عن 34 متظاهراً رغم وجود شائعات بأن العدد أعلى من ذلك بكثير. على مدار اليومين التاليين، تم تفكيك الحشود التي كانت تحاول التجمع في وسط أثينا على يد الشرطة والجنود الموجودين في كل مكان. الدبابات متوقفة في الساحات حول المدينة وتحيط بمبنى البرلمان. انتهى التمرد في البوليتكنيك وستخضع البلاد للأحكام العرفية الأسبوع المقبل. لا يُسمح للمجموعات الأكبر من أربعة أشخاص بالتجمع وهناك حظر تجول بين الساعة 7 مساءً و 5 صباحًا. ولا تزال هناك مظاهرات صغيرة في أنحاء المدينة وأصيب عدد من الأشخاص بالرصاص خلال هذا الأسبوع، بعضهم بسبب خرق حظر التجول.

سقوط باباذوبولوس

في الليلة التي تم فيها رفع حظر التجوال، بعد أسبوع واحد من إنهاء الجيش الاحتجاج في البوليتكنيك، أُطيح بالعقيد في انقلاب أبيض من قبل فصيل أكثر تشددًا من المجلس العسكري، قائد الشرطة العسكرية المخيفة. على الرغم من أنه يعتقد في البداية أن هذه المجموعة الجديدة قد أطاحت بباباذوبولوس لأنها اعترضت على الطريقة التي تم بها التعامل مع مظاهرة الطلاب، إلا أنه في الواقع تم التخطيط للانقلاب قبل فترة طويلة واستخدم تمرد البوليتيكنيك كذريعة للانقلاب.

عودة الديمقراطية

بالنسبة للشباب، لا شرعية للنظام السياسي والأحزاب التي تمثله. سيطرت ثلاث عائلات سياسية على المشهد السياسي اليوناني منذ الخمسينيات. الحزبان الرئيسيان ، الديمقراطية الجديدة على اليمين والاشتراكيون في باسوك، يتقاسمون السلطة لأكثر من 30 عامًا.

يعتبر يوم 17 نوفمبر بأنه يوم لتذكر كيف يكون الطلاب في طليعة حركة التغيير. إنه يوم يذكرنا كيف أن النضال والتحرر يمكن أن يتم على يد مجموعة صغيره من الأحرار الذين يبذلون دمائهم من أجل رفعة أمتهم.

عادت الديمقراطية لليونان في عام 1974 عبر انتخابات برلمانية وتمت محاكمة المجلس العسكري الذي حكم على أغلب أعضائه بالاعدام. خففت الأحكام فيما بعد لكن جميع أعضاء المجلس العسكري ماتوا في السجن.

المراجع

اترك تعليقاً