الداهوم حبيب لورَنس العرب

  أعلام لا توجد تعليقات

البداية

تغيرت حياة سليم أحمد المُلقب بداهوم رأساً على عقب في عام 1911 عندما ذهب للعمل كبائع للماء في الموقع الأثري القديم في كركميش (جرابلس)، على الحدود السورية التركية الحديثة. هناك التقى بعالم آثار بريطاني شاب يدعى توماس لورنس (لورنس العرب) حيث كان يُنقب عن الآثار في تلك المنطقة.

اللقاء

كان سليم أحمد يلقب داهوم – “الصغير القاتم” – من قبل إخوانه العرب. صُدم لورانس بذكاء الصّبي داهوم وخصص له دروس في اللغة الإنجليزية والرياضيات. في المقابل، ساعد سليم لورانس في تحسين لغته العربية المنطوقة.

https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/f/f8/Dahoum_-_Selim_Ahmed_2.jpg
الداهوم



تبنى لورانس الصبي واتخذ منه رفيقاً شبه دائم ودربه كمساعده الأثري. ذهبوا في رحلات استكشافية معًا، وعملوا جنبًا إلى جنب، وتبادلوا الملابس ونادرًا ما كانا يفترقان.

رحلة داهوم إلى أكسفورد

في صيف عام 1913، أخذ لورانس داهوم ومدير الموقع الأثري في جرابلس، حمودي، إلى بيته في أكسفورد في إنجلترا، حيث أثاروا إعجاب السكان المحليين بركوب الدراجات في عباءاتهم البدوية الفضفاضة. اندهش داهوم وحمودي من وسائل الراحة الحديثة مثل مياه الصنبور الجارية الساخنة والباردة ونظام مترو الأنفاق في لندن وغيرها.

العلاقة الحميمة بين لورانس وداهوم

يذكر بعض المؤرخين أن العديد من العرب الذين يعملون في الموقع القديم اتهموا لورنس وداهوم بممراسة الشذوذ (اللواط) بسبب صداقة لورانس وداهوم، خاصة عندما بقي لورانس في عام 1913 وانتقل داهوم للعيش معه. تسببت علاقتهم الجنسية في فضيحة كبيرة بين مجتمع علماء الآثار البريطانيين الذين لم يقبلوا العلاقات الجنسية المثلية في ذلك الوقت. مهما كانت الحقيقة، يتفق الكثيرون، بأن السنوات القليلة والقصيرة التي أمضاها مع داهوم في جرابلس كانت الأسعد في حياة لورانس.

وفاة الداهوم

في يونيو 1914 ، غادر لورانس جرابلس وترك داهوم مسؤولاً عن موقع كركميش الأثري. وتلك كانت المرة الأخيرة التي رأوا فيها بعضهم البعض.

عندما حارب لورانس العثمانيين في طريقه لاحتلال شمال سوريا في أواخر عام 1918، وصلته الأخبار عن وفاة داهوم. حيث ضربت مجاعة شديدة المنطقة في عام 1916 تلاها وباء التيفوس.

رثاء لورانس للداهوم

كتب لورانس في مذكراته يقول: أن الدافع الأقوى خلال حملته لطرد العثمانيين من الجزيرة العربية وصولاً إلى شمال سوريا كان شخصيًا، مضيفًا أن داهوم قد مات قبل أن يصل هو إلى دمشق. حدادًا على صديقه (حبيبه)، أهدى كتاب أركان الحكم السبعة لـ ‘S.A’ ، وهي ترمز لسليم أحمد الداهوم، وكتب هذه الكلمات المؤثرة:

“لقد أحببتك ، لذلك قمت بسحب هذا المد من الرجال بين يدي وكتبت إرادتي عبر السماء في النجوم لأكسب لك الحرية ، ذلك المنزل الجدير ذو الأعمدة السبعة ، بحيث تكون عيناك مشرقة بالنسبة لي عندما أتينا … “

المراجع

  • سليم أحمد داهوم تم مراجعة الرابط في 5-9-2020
  • قصر ابن ورداني، تي إي لورانس، أكسفورد، 1913
  • جيريمي ويلسون ، “لورنس العرب: السيرة المرخصة” ، الفصل. 7 ، ص 125 – 6.
  • أركان الحكم السبعة، تي إي لورانس
  • توماس هاردي وتي إي لورانس: صداقة أدبية، مجلة جمعية تي إي لورانس، المجلد السادس ، العدد 2 ، ربيع 1997

اترك تعليقاً