الأرشيف : ديسمبر-2020

اذا كنت ترزح تحت الضغط في العمل أو في البيت، أو إن كنت تشعر بالإجهاد، فإنك قد تصل لمرحلةٍ جديدةٍ في فقدان سيطرتك على نفسك، مرحلة الغضب. وقد تظن حين تغضب أن هذا سيساعدك على توضيح وجهة نظرك أو تفريغ بعض الضغط الذي تشعر به، لكنه ليس كذلك، فآثاره السيئة تبقى وتدوم بينما لا يبقى ..

Read more

الرضى عن بيئة وزملاء العمل يساعد في تحسين الانتاجية وتقديم مزيد من الإبداع في العمل. إن كنت تشعر بفقدان الحماسة في العمل ، عليك أن تبذل جهدك لتستعيدهمتك وتحافظ على ت..

Read more

لكل شخص منا قدرة على التفاعل مع عدد معين من الأشخاص كل يوم، تختلف هذه القدرة من شخص لآخر، لكن عندما تشعر أنك بدأت العمل بطريقة آلية دون وعي، وقد تتصرف بجفاء مع من حولك، فقد وصلت إلى حدك اليومي، عليك حينها أن تأخذ استراحة قصيرة لتستعيد توازنك، امشِ قليلاً أو اشرب كأساً من الماء ثم تابع..

Read more

للإجهاد آثار على المدى القصير، منها قلة الفاعلية والانتاجية وتوتر العاقلات مع الآخرين، وآثار على المدى الطويل كأمراض جهاز الدوران، وارتفاع ضغط الدم، وضعف جهاز المناعة، وقد يصل الأمر إلى السكتات الدماغية والانهيار. ولا نريد هنا أن نرهقك بالتفكير في الآثار السلبية للإجهاد (خصوصاً اذا كنت تتعرض له) ولكن ما نريده هو أن تدرك جدية الأمر ومدى ضرورة علاجه ومساعدتك عل..

Read more