كيف تؤثر جائحة كوفيد-19 على دورتِك الشهرية وماذا تفعلينَ حيال ذلك

  صحة لا توجد تعليقات

القلق المستمر بشأن فيروس كورونا قد يتسبب أيضًا في حدوث تغيير أو تخطي في الدورة الشهرية.

لقد قلبت جائحة كورونا (COVID-19) طريقة عملنا، والتواصل مع الآخرين، والقيام بالأنشطة اليومية. ما هي الآثار الجانبية لتلك التغييرات في نمط الحياة؟ هل خرجت دورتك الشهرية عن السيطرة؟

السبب الرئيسي لهذا هو الضغط النفسي المرتبط بأزمة كوفيد-19، وفقًا لبيث دونالدسون، المديرة الطبية وطبيبة الأسرة في شركة كوبمان للرعاية الصحية. نعاني جميعًا من الكثير من القلق في الوقت الحالي، ويمكن أن يكون لذلك تأثير كبير على دورتِك الشهرية.

كما قالت دونالدسون: “يمكن لهرمونات التوتر أن تتفاعل مع الدورة الهرمونية المنتظمة وتُضلل الجسم”. “هذا يعني أن الدورة يمكن أن تأتي مبكرةً أو متأخرةً أو لا تأتي على الإطلاق. الشكل الأكثر شيوعًا لاضطراب الدورة الشهرية هو غياب الدورة الشهرية أو تأخرها “.

يحدث هذا لأن جسمك يتكيف لحماية نفسه. قالت كيت دينيستون، طبيبة العلاج الطبيعي المرخصة في لوس أنجلوس، عندما نكون في حالة إجهاد، فإن نظامنا يعطي الأولوية للسلامة على الإباضة.

وقالت: “استنادًا إلى مستويات التوتر والإشارات الدماغية لَدينا، قد تقرر أجسامنا أنه ليس الوقت المناسب للإباضة أو أن تكون الدورة الشهرية”، مشيرةُ إلى أن الدورة الشهرية تتطلب “أوركسترا دقيقة من الأحداث من أجل تكوين الهرمونات في الوقت المناسب “، ويمكن للتوتر أن يعطل ذلك.

صورة تعبيرية، المصدر بيكسابي

هل يمكن لفيروس كورونا نفسه أن يعطل دورتك الشهرية؟

وفقًا لجنيفر كونتي، طبيبة أمراض النساء والولادة بجامعة ستانفورد، لا يمتلك المجتمع الطبي معلومات كافية حول كيفية تأثير كوفيد-19 على أنظمة الأعضاء الأخرى في جسمك.

كما أضافت كونتي: ومع ذلك، “ليس من المستبعد التفكير في أن الإجهاد البدني والعقلي الذي يسببه لجسمك يمكن أن يكون له آثار على صحتك الإنجابية، بما في ذلك انتظام الدورة الشهرية”.

وقالت مارشا جرانيز، أخصائية أمراض النساء والولادة في مستشفى ميشين في جنوب كاليفورنيا، أن الأعراض الجسدية التي قد تظهر على جسمك – مثل الحمى والغثيان والإسهال وربما الالتهاب الرئوي – قد تكون السبب في حدوث اضطراب في الدورة الشهرية. وقالت: “لكن هذا التأثير قصير الأمد عمومًا ويمتد طوال فترة ظهور أعراض الإصابة بكورونا”.

وقد أشارت ناتاشا بهويان، طبيبة الأسرة الممارسة في فينيكس بولاية أريزونا: “تتأثر دورتنا الشهرية بنظامنا الغذائي ونومنا وتماريننا الروتينية وغير ذلك. “خلال هذا الوقت من التباعد الاجتماعي، يعاني العديد من الأشخاص من تغيير جذري في روتينهم المعتاد. نتيجة لذلك، قد تتأخر الدورة الشهرية، أو تظهر وتختفي، أو ربما تتدفق أثقل أو أكثر من المعتاد”.

وأضافت بهويان أن التغيير المفاجئ في الروتين يسبب أيضًا في نسيان مرضاها تناول حبوب منع الحمل، مما قد يؤدي أيضًا إلى تعطيل الدورة الشهرية. أوصت باستخدام تطبيق التذكير على الهواتف المحمولة أو ترك الأقراص بالقرب من فرشاة الأسنان.

المراجع

اترك تعليقاً