فلاديمير خافكين: مكتشف لقاحات الكوليرا والطاعون

  أعلام لا توجد تعليقات

من خلال العمل في باريس والهند في مطلع القرن الماضي، ابتكر فلاديمير مردخاي خافكين أول لقاحات في العالم للكوليرا والطاعون. ثم أدى تسمم جماعي عرضي إلى إخراج حياته عن مسارها.

ولد فلاديمير مردخاي وولف خافكين في أوكرانيا في مارس 1860، وتوفي في 26 أكتوبر 1930. كان عالمًا في علوم البكتيريا ومواطناً في روسيا القيصرية وأصبح فيما بعد مواطنًا فرنسيًا. هاجر إلى فرنسا وعمل في معهد باستير في باريس، حيث طور لقاحًا مضادًا للكوليرا جربه بنجاح في الهند. تم الاعتراف به باعتباره أول عالم ميكروبيولوجي طور واستخدم لقاحات ضد الكوليرا والطاعون الدبلي. اختبر اللقاحات على نفسه أولاً. أطلق عليه اللورد جوزيف ليستر لقب “منقذ البشرية”.

في ربيع عام 1894 ، سافر فلاديمير خافكين إلى كلكتا في مقاطعة البنغال الهندية بحثًا عن الكوليرا. كان فصل الربيع هو موسم الكوليرا في المدينة، وكان خافكين متفائلاً.

فقد وصل إلى الهند في شهر مارس من العام الماضي مسلحًا بما يعتقد أنه لُقاح للمرض، لكنه كافح طوال العام لإحراز تقدم في اختبار ابتكاره. منذ لحظة وصوله، قوبل خافكين بالتشكيك والمقاومة من قبل بعض المؤسسات الطبية البريطانية والجمهور الهندي. لم يكن طبيباً بل عالم حيوان. وكان يهوديًا روسيًا تدرب في أوديسا وطور مهاراته في باريس، في وقت نظر فيه العالَم بريبة وشك كبيرين إلى عُلماء الأوبئة والجراثيم.

كافح خافكين، الذي كان يبلغ من العمر 33 عامًا عندما وصل إلى الهند، مع الجانب الميداني من طَور اختبار لقاحه. تطلب إجراء اللقاح مرحلتين، يفصل بين كلِّ حُقنة أسبوع. وعلى الرغم من انتشار الكوليرا على نطاق واسع في الهند، فإن العثور عليها بتركيز كافٍ لم يكن سهلاً. قام خافكين بتلقيح حوالي 23,000 شخص في ذلك العام في شمال الهند ، وفقًا لسجلاته الخاصة، “ولكن لم تظهر الكوليرا في وسطهم لإظهار ما إذا كان اللقاح ذا قيمة أم لا”.

ثم في مارس 1894، حصل خافكين على استراحة. تمت دعوته إلى كلكتا من قبل المسؤول الطبي هناك للمساعدة في التعرف على عصيات الكوليرا في خزان مياه في إحدى قرى المدينة المعزولة. هذه القرية والتي تقع على مشارف المدينة ويعيش فيها الفقراء في أكواخ من الطِّين تقع بين مستنقعات المياه. سكان هذا التجمع القروي شربوا من نفس مصدر الماء التي تجمعت في تلك الخزانات المائية، وذلك يجعلهم عرضةً لتفشي وباء الكوليرا.

بالنسبة لخافكين، فإن هذه القرية المكونة من المعدمين تشكل أرضية مثالية لإثبات فعالية لقاحه الناشئ. في كل منزل، كان لديه مجموعة من الأشخاص الذين يعيشون في ظروف متماثلة، معرضون بشكل متساوٍ للكوليرا. إذا تمكن من تلقيح بعض أفراد كل عائلة وترك البعض دون لُقاح، فقد يظهر أخيرًا بعض النتائج المفيدة مع وجود عدد كافٍ من المشاركين.

في نهاية شهر مارس، توفي شخصان بسبب الكوليرا في كتال باغان، مما يشير إلى تفشي جديد لوباء الكوليرا. سافر خافكين إلى قرية كتال باغان وقام بتلقيح 116 شخصاً من مجموع 200 من السكان لتلك القرية. وبعد مدة، لاحظ فريقه الصغير أن هناك 10 حالات أصيبت بالكوليرا، منها سبع حالات قاتلة وجميع تلك الحالات بين غير الملقحين.

كانت النتائج مشجعة بدرجة كافية للمسؤول الصحي في كلكتا لتمويل تجربة أوسع، ولكن إقناع الناس بالتطعيم كان في غاية الصعوبة. فالهنود لم يعودوا يثقون بالنظام الصحي البريطاني الذي بث انعدام الثقة بينه وبين السكان على مدار سنوات الاحتلال.

ولهذا قام خافكين بالعمل مع فريق من الأطباء والممرضين الهنود بدلاً من البريطانيين، ولإثبات نجاعة التطعيم كان يقوم بوخز نفسه بإبرة التطعيم أمام العامه لإثبات أن التطعيم آمن.

وقد ذكر البروفيسور براتيك تشاكرابارتي، رئيس قسم تاريخ العلوم والطب في جامعة مانشستر، أن الشيء اللافت كان إقبال الناس على التطعيم والإنتظار في طوابير طويلة في الأحياء الفقيرة من كالكتا بالرغم من المعارضة التي ظهرت في البداية.

لقد كان يبدأ خافكين حملات التطعيم في الصباح الباكر قبل ذهاب الناس للعمل ويستمر حتى المساء في أزقة الشوارع الفقيرة، هذا شكَّل تحولاً وفهماً أعمق في طريقة فهم المرض وعلاجه. ولكن على عكس إدوارد جينر الذي سبقه وجوناس سولك الذي تلاه، لم يدخل خافكين عالم الشهره والأضواء لا في الهند ولا أوروبا.

البداية

عندما تخرج خافكين من كلية علم الحيوان في أوديسا في عام 1884 لم يستطع من العمل كأستاذ في الجامعة كونه يهودي قد تورط سابقاً في أعمال سياسية. حيث تم اعتقاله بسبب انتمائه لرابطة سياسية طلابية يهودية قامت ببعض المشاكل.

في عام 1888، غادر خافكين وطنه ووجد طريقه أولاً إلى العمل في وظيفة تدريس لمدة قصيرة في جنيف، ثم انتقل إلى باريس، حيث تولى منصب مساعد أمين مكتبة في معهد لويس باستير – الذي أصبح لاحقاً المركز الرائد في العالم لأبحاث علم الجراثيم . في وقت فراغه، قام خافكين إما بالعزف على الكمان أو إجراء التجارب في مختبر علم الجراثيم.

اكتشاف تطعيم الكوليرا

استناداً إلى الأبحاث التي قام بها العالمين باستور وجينر، اكتشف خافكين أنه من خلال تمرير عُصيَّات الكوليرا عبر التجويف البريتوني –غشاء مصلي يبطن جوف البطن– لخنازير غينيا – 39 مرة في المجموع – يمكنه استنبات كوليرا معززة أو “عالية”، والتي يمكنه بعد ذلك تخفيفها باستخدام الحرارة. يبدو أن حقنة من البكتيريا الضعيفة، متبوعةً بحقنة من البكتيريا المعززة، تعمل على تحصين خنازير غينيا ضد أي هجوم قاتل للمرض.

قبل هذا الاكتشاف كان هناك معتقدات خاطئة حول الكوليرا، مثل أنها تنتقل في الهواء الملوث، وكانت بعض العلاجات قاتله، مثل أن يوضع الشخص في حمام بخار، أو رش المصاب بحمض الكاربوليك. هذه أول مره يتم فيها التعامل مع الكوليرا عن طريق حقن فايروس ضعيف ومن ثم فايروس قوي في الجسم.

بعد أسبوع من نجاحه مع خنازير غينيا في باريس، كرر خافكين التجربة مع الأرانب ثم الحمام. وبعدها أصبح جاهزاً للإختبار على البشر.

في 18 يوليو 1892، خاطر خافكين بحياته عن طريق حقن نفسه بالكوليرا الموهنة. عانى من الحمى لعدة أيام لكنه تعافى تمامًا، واستمر في تلقيح ثلاثة أصدقاء روس ثم العديد من المتطوعين الآخرين. عندما لم يعاني أي منهم من رد فعل أسوأ، كان خافكين مقتنعًا بأن لديه لقاحًا قابلاً للتطبيق، ويمكنه إجراء اختبارات أوسع.

لكنه احتاج إلى مكان ما مليء بالكوليرا لإجراء تجارب بشرية كبيرة. في عام 1893، سمع اللورد فريدريك دوفرين، السفير البريطاني في باريس وممثل الملك السابق للهند، عن لُقاح خافكين واقترح عليه الذهاب إلى البنغال.

بعد أن بدأت تجارب خافكين في العام التالي في المناطق المعدمة من كلكتا، وأظهرت نتائج واعدة ، تمت دعوته من قبل أصحاب مزارع الشاي في ولاية آسام لتطعيم عمالهم. أجرى خافكين تجارب واسعة النطاق هناك على الآلاف من عمال المزارع، ولكن في خريف عام 1895 أصيب بالملاريا واضطر للعودة إلى إنجلترا للتعافي. وفقًا لسجلاته، قام في تلك المرحلة بتلقيح ما يقرب من 42,000 شخص ضد الكوليرا. وأشار خافكين في وقت لاحق إلى أنه بينما بدا أن لقاحه يقلل من حالات الإصابة، إلا أنه لا يبدو أنه يقلل الوفيات لدى المصابين. عندما عاد إلى الهند في عام 1896، خطط لمعالجة هذا القصور من خلال اختبار صيغة جديدة ذات شقين كان قد طورها. ولكن كانت هناك مشكلة أكثر إلحاحًا في بومباي من شأنها أن تبعد خافكين عن الكوليرا إلى الأبد.

خافكين يقوم بتلقيح الهنود، مصدر الصورة: haffkineinstitute.org

جائحة الطاعون

بدأت جائحة الطاعون الثالث في العالم في مقاطعة يونَّان بالصين عام 1894. وانتشرت لتصل إلى هونغ كونغ البريطانية ومن هناك عن طريق السفن التجارية إلى مدينة بومباي الساحلية المُكتظة في ما كان يعرف آنذاك بالهند البريطانية، حيث تم اكتشاف الحالة الأولى في سبتمبر 1896 في مقر تاجر حبوب في أرصفة ميناء المدينة.

في البداية، قللت الحكومة البريطانية من خطورة تفشي المرض، وحرصت على إبقاء المدينة الساحلية الرئيسية مفتوحة للأعمال. لكن المرض تفشَّى في الأحياء الفقيرة المكتظة في بومباي – حيث بلغ معدل الوفيات فيها ضعف معدل وفيات الكوليرا – وارتفع عدد الموتى. لجأ المحافظ إلى خافكين طلباً للمساعدة. سافر خافكين إلى بومباي، حيث تم منحُه غرفة واحدة صغيرة وممر، مع مُراسل وثلاثة مساعدين غير مدربين، وكُلِّّف بإيجاد أول لقاح ضد الطاعون في العالم من نقطة الصفر.

يقول عالم الأوبئة الهندي شاندراكان لهاريا (Chandrakant Lahariya):

لم يكن لدى خافكين الكثير من المساحة أو القوى البشرية أو المرافق، لكنها كانت المرة الأولى التي يعمل فيها بشكل مستقل وكان لديه مختبره الخاص. كان يعلم أن تطوير لقاح ضد الطاعون بوتيرة قياسية سيجعله عالمًا رائدًا في عصره.

عمل خافكين بلا كلل خلال ذلك الشتاء. اكتشف أنه إذا وضع عصيات الطاعون في محلول مغذي وأضاف إليه كمية صغيرة من الزبدة أو زيت جوز الهند، فإن العصيات تتشكل بطريقة تنتج الميكروبات إضافة إلى منتجات سامة. كان يستخدم نفس النهج الذي ابتكره للعلاج الجديد للكوليرا، حيث يجمع بين الميكروبات والمنتجات السامة التي تنتجها لتكوين لقاح من حقنة واحدة.

في ديسمبر، نجح خافكين في تلقيح الأرانب ضد الطاعون، وبحلول يناير 1897 كان مستعدًا مرة أخرى لاختبار لقاح جديد لمرض مميت على الإنسان.

في 10 يناير 1897، حقن خافكين نفسه بـ 10 سم مكعب من تحضيره – جرعة أعلى بكثير من 3 سم مكعب كان يعتزم استخدامها في اختبار أوسع. أصيب بحمى شديدة لكنه تعافى بعد عدة أيام.

في نهاية ذلك الشهر ، تفشى الطاعون في إحدى مصالح السجون يسمى بيكولا في بومباي – وهو سجن يضم مئات السجناء – وذهب خافكين إلى هناك لإجراء اختبارات على اللقاح الجديد. قام بتلقيح 147 سجينًا وترك 172 سجينًا دون لقاح. كانت هناك 12 حالة وست وفيات بين من لم يتم تلقيحهم وحالتان فقط بدون وفيات بين من تم تلقيحهم.

أدى النجاح الواضح في سجن بيكولا إلى توسع سريع في الإنتاج والاختبار وتم نقل خافكين من مختبره الصغير المكون من غرفة واحدة إلى جناح كبير مملوك للحكومة ثم إلى نُزل كبير مملوك للزعيم الروحي المسلم الآغا خان، الذي تطوع بنفسه هو والآلاف من أفراد مجتمع خوجة المُسلم للتلقيح.

في غضون عام، تم تلقيح مئات الآلاف من الأشخاص باستخدام لقاح خافكين، مما أدى إلى إنقاذ عدد لا يحصى من الأرواح. منحته الملكة فيكتوريا لقب فارس، وفي ديسمبر 1901 تم تعيينه مديرًا عامًا لمختبر أبحاث الطاعون في مقر الحكومة في باريل، بومباي، بمرافق جديدة وطاقم مكون من 53 موظفًا.

ثم حلَّت الكارثة

في مارس 1902، في قرية مولكوال في البنجاب، توفي 19 شخصًا بسبب مرض التيتانوس (الكُزاز) بعد تلقيحهم بلقاح خافكين. الـ 88 الآخرين الذين تم تلقيحهم في ذلك اليوم لم يواجهوا أي مشكلة صحية. يبدو أن جميع الأدلة تشير إلى تلوث مميت من لُقاح في زجاجة تحمل الرقم “53N” – تم تحضيرها قبل 41 يومًا في مختبر باريل.

تم تكليف لجنة حكومية هندية بالتحقيق، واكتشفت أن خافكين قد غيّر إجراء تعقيم لقاح الطاعون، باستخدام الحرارة بدلاً من حمض الكربوليك لأنه يُسرِّع الإنتاج. كانت طريقة التسخين مستخدمة بأمان في معهد باستور الرائد عالميًا لمدة عامين، لكنها لم تكن مألوفة لدى البريطانيين، وفي عام 1903 خلصت اللجنة إلى أن الزجاجة 53N كانت ملوثة في مختبر خافكين في باريل. وعلى أثر استنتاجات اللجنة تم فصل خافكين من منصب مدير مختبر الطاعون وتم وضعه في إجازة من الخدمة المدنية الهندية.

غادر خافكين الهند وسافر إلى لندن بعد صدور الحكم المُهين. لقد طور لقاحًا ضد الطاعون بسرعة بطولية وحصل على لقب فارس من قبل الملكة، لكنه وجد نفسه فجأة مطروداً. كان موقفًا صعباً للغاية.

قالت الدكتورة باربرا هوكود، المحاضرة التي نشرت ورقة أكاديمية عن مسيرة خافكين: “كان هناك الكثير من التحيز في تلك الأيام، الكثير من التحيز من مجتمع الأطباء، لأن خافكين لم يكن طبيباً، لذا لم يكن واحداً منهم. كان هناك الكثير من الغطرسة بسبب ذلك”. كما يظهر من خلال مراسلاته أن لغته الإنجليزية لم تكن قوية.

في عام 1904 ، بعد عامين من تعليق عمل خافكين، وصل الطاعون إلى ذروته في الهند، مما أسفر عن موت 1,143,993 شخصًا في ذلك العام. لقاح خافكين كان “خط الدفاع الرئيسي”، لكن تطعيمه كان قد توقف وهو الآن في لندن يصارع لتبرئة نفسه.

في عام 1906، أي بعد أربع سنوات من حادثة مولكوال، نشرت الحكومة الهندية أخيرًا تحقيقها الكامل الذي وجد أن خافكين كان مذنباً. عند قراءة أعداد كبيرة من الوثائق، كتب دبليو جيه سيمبسون، الأستاذ في كلية كينجز كوليدج بلندن، رسالة إلى المجلة الطبية البريطانية يجادل فيها بشغف أن الأدلة تشير إلى تلوث عرضي لزجاجة 53N في موقع التلقيح في البنجاب. عرض سيمبسون ثلاث نقاط:

أولاً، لم يكن هناك أي رائحة مسجلة من الزجاجة عند فتحها، في حين أن البيئة المطورة للكزاز كانت ستنتج رائحة كريهة ومميزة، كما كتب.

ثانيًا، عندما تم فحص الزجاجة بعد 15 يومًا، لم يكن هناك سوى بيئة ضعيفة من التيتانوس. وكتب سيمبسون: “لو كانت الزجاجة ملوثة في بومباي، لكانت اللجنة وجدت في بقايا الزجاجة بيئة غنية وليست فقيرة”.

ثالثًا ، تطور مرض التيتانوس ببطء لدى 19 شخصًا ماتوا، خلال 7 إلى 10 أيام ، مما يشير إلى إصابة ضعيفة تبدأ في يوم التطعيم. مع وجود بيئة متطورة بالفعل في الزجاجة ، “كان من الممكن أن يتعرضوا لهجوم من قبل التيتانوس من النوع الخاطف”.

ولعل الأهم هو أن الوثائق كشفت أن المساعد الذي فتح الزجاجة 53N سقط ملقطه على الأرض ولم يقم بتعقيمه بشكل صحيح قبل استخدامه لإزالة سدادة الزجاجة.

وخلص سيمبسون إلى أن خافكين تعرض لـ “ظلم خطير”. بعد نشر رسالته ، تبنى آخرون قضية خافكين. في أربع رسائل لاذعة إلى صحيفة التايمز (أطلق عليها اسم “الرسائل الساخنة”)، اتهم الحائز على جائزة نوبل رونالد روس البريطانيين “بتجاهل العلم” وحذر من أنه ما لم يتم إلغاء القرار ضد خافكين، فإن حكومة الهند ستكون جاحده لواحد من أعظم المحسنين.

كما أصدر روس أيضًا تحذيرًا آخر، يتردد صداه اليوم – أنه إذا تم قبول فرضية أن الزجاجة 53N ملوثة في المختبر، فإنها تهدد بتقويض ثقة الجمهور في اللقاحات في وقت يموت فيه ما لا يقل عن 50,000 شخص كل أسبوع بسبب الطاعون.

تبرئة خافكين

تمت تبرئة خافكين أخيرًا في نوفمبر 1907، بعد أن أثارت حملة سيمبسون وروس الأمر في البرلمان البريطاني. حصل خافكين على إجازة للعودة إلى العمل في الهند وعاد بكل سرور كمدير عام لمختبر كلكتا البيولوجي. لكنَّ خَلاصَهُ لم يكن كاملاً – مُنع من إجراء أي تجارب، وقَصُر عمله على البحث النَّظري. وكتب في رسالة بائسة إلى روس: “لقد وُضعت العقوبة الجائرة لملكوال بكاملها عليّ وظلت كما كانت من قبل”. “في كل مناسبة تتكر الإدانات أنني كنت ومازلت مسؤولاً عن القضية”.

السنوات السبع التالية كانت فترة راحة لخافكين. من بين الأوراق العلمية الثلاثين التي أنتجها في حياته، تم نشر واحدة فقط بين عامي 1907 و1914. وعاد لفترة وجيزة لدراسة الكوليرا وأصبح مهتمًا بتطوير لقاح جديد يحوي فايروس “غير فعال” – وهي طريقة ستُستخدم فيما بعد على نطاق واسع – ولكن رُفضت الطلبات المتكررة للحكومة الهندية لإجراء اختبارات على هذا التطعيم. في عام 1914 ، تقاعد هافكين، البالغ من العمر 55 عامًا، من الخدمة المدنية الهندية وغادر البلاد. كانت كارثة مُلكوال وصمة عار لاحقته طوال حياته.

إنقاذ ملايين الأرواح

بين عامي 1897 و1925 ، تم انتاج 26 مليون جرعة من لقاح خافكين المضاد للطاعون في بومباي، وأرسلت إلى جميع مدن الهند. أظهرت اختبارات فعالية اللقاح انخفاضًا في معدل الوفيات بنسبة تتراوح بين 50٪ و 85٪. لا يوجد رقم محدد لعدد الأرواح التي أنقذها هذا اللقاح، لكن الأرقام تبدو كبيرة.

علاقته بالصهيونية

في عام 1898 ، ومن خلال علاقته بآغا خان الثالث، طلب منه أن بعرض على السلطان عبد الحميد الثاني طلباً لتوطين اليهود في فلسطين، والتي كانت آنذاك تتبع للخلافة العثمانية، العرض الذي تقدم به خافكين مستمد من عرض هيرتسيل وهو شراء الأرض من رعايا السلطان في فلسطين، بحيث يدفع ثمن الأرض أغنياء اليهود في العالم. لكن هذا الطلب قوبل برفض واستنكار شديد من الباب العالي.

أيامه الأخيره

عاد خافكين إلى فرنسا وكرس حياته اللاحقة في خدمة الأرثوذكسية اليهودية والصهيونية العالمية، كما أسس مؤسسة لتعزيز التعليم اليهودي في أوروبا الشرقية. لم يتزوج قط وعاش سنواته الأخيرة وحده في لوزان ، سويسرا.

توفي خافكين في لوزان في عام 1930 عن عمر ناهز السبعين عاماً، وقد نعته وكالة الأنباء اليهودية ومجَّدت في إنجازاته، ونعتته بمنقذ البشرية.

مختبر خافكين الصغير الذي طور فيه لقاح الطاعون، هو الآن جزء من كلية غرانت الطبية في مومباي. هذه الكلية تلعب دوراً في محاربة جائحة كورونا المستجد في الهند اليوم.

المراجع

اترك تعليقاً