صافجي بن أرطغرل

  أعلام لا توجد تعليقات

سارو باطو صافجي بك بن أرطغرل بن سليمان شاه (Saru Batu Savci Bey) (1249 – 1287). وهو الإبن الثاني من بين أبناء أرطغرل غازي الثلاثة، وهو أحد أفراد قبيلة قايي التابعة لفرع بوزوك التابع لأوغوزر. وهو شقيق عثمان غازي مؤسس الدولة العثمانية. توفي خلال حرب دومانيك (1287). ولديه ولدان، بايهوكا وسليمان بك.

من غير المعروف ما إذا كان لدى أرطغرل بالفعل ثلاثة أبناء أو أربعة، وقد أربك ذلك العديد من المؤرخين. هذا بسبب الاسمين ، سارو باتو وصافجي أو (سافجي). بعض المؤرخين ينسبون الإسمين لنفس الشخص بينما مؤرخون آخرون يعتقدون أنها لابنين مختلفين.

في ضريح صافجي بك، يوجد قبران. تم وضع علامة على أحدهما باسم سارو باطو والآخر باسم صافجي، مما يخلق هذا الخلاف. ومع ذلك، في التواريخ العثمانية، لا توجد إشارة إلى هذا الموضوع على الإطلاق.

وفقًا لمصدر آخر، كان صافجي هو لقب لسارو باطو. وهو لقب يطلق على شخص دبلوماسي أو مدير للقبيلة. شغل صافجي بك هذا المنصب منذ عهد والده أرطغرل، وأيضاً في عهد شقيقه عثمان.

عائلته

كان صافجي بك أحد أبناء أرطغرل غازي الثلاثة. والدته كانت حليمة خاتون. كان يَكبر عثمان الأول، مؤسس الدولة العثمانية. تزوج لاحقًا من آفنا سلطان، يُعتقد أنها كانت أميرة، ومع ذلك، لا توجد مصادر تشير إلى ذلك. لقد أحبت الجميع وعاملتهم على قدم المساواة بينما كانت محبة للغاية تجاه الأطفال، وهكذا أصبحت آنا سلطان (أي الأميرة الأم). وقد أطلق عليها أيضًا اسم كوتلو ميليك بسبب شخصيتها اللطيفة التي تعني “الملاك المبارك”. استشهدت أفنا سلطان قبل استشهاد زوجها الذي استشهد قبل حصار كولوجا هيسار. كان لصافجي وأفنا ولدان، بايهوكا الذي استشهد صغيراً خلال معركة جبل أرمينيا في إنيغول عام 1284 وسليمان بك.

استشهاده

استشهد صافجي في عام 1287 خلال معركة دومانيتش التي يصنفها المؤرخون كأهم معركة هيأت لقيام الدولة العثمانية وكانت بمثابة نقطة التحول الرئيسية لقيام الدولة العثمانية في ما بعد على يد المؤسس عثمان بن ارطغرل. تُعرف أيضًا في المصادر العثمانية القديمة باسم معركة التوائم (بالتركية: İkizce Savaşı)، والمعروفة أيضًا باسم معركة (Domaniç). وقعت معركة دومانيتش عام 1287 بين الأتراك (الخانية القاووية) تحت إمرة أبناء أرطغرل من جهة وتحالف عدة تكافرة (جمع تكفور) ببزنطين كان على رأسهم تكفور إينغول آية نيكولاس الذي كان له الدور الرئيسي في الحشد والتجهيز وإعداد جيش البيزنطين لمواجة الأتراك. وقعت معركة دومانيتش في مكان يسمي إيكيزجا بمنطقة دومانيتش وانتهت بانتصار المسلمين الأتراك انتصاراً ساحقاً.

كانت معركة دومانيش نقطة تحول رئيسية في تأسيس السلطنة العثمانية. هذا هو السبب في أن المؤرخين الأتراك يعتبرونها أول حرب حقيقية للدولة العثمانية. هذه هي المعركة العثمانية الثالثة بعد معركة جبل أرمينيا (بالتركية: Cebel-i Ermeniyye) عام 1284 وكولاجاهيسار في طاواس -حالياً تقع في محافظة دينيزلي– عام 1285.

المراجع

اترك تعليقاً