جزيرة ليزفوس – اليونان

  بُلدان ومدن لا توجد تعليقات

جزيرة ليسفوس، تُنطق (ليزفوس) باليونانية: Λέσβος ، بالحروف اللاتينية: Lésvos [lezvos]، هي جزيرة يونانية تقع في شمال شرق بحر إيجة. بلغ مساحتها 1633 كيلومتر مربع (631 ميل مربع) [1] مع 321 كيلومترًا (199 ميلاً) من الخط الساحلي، مما يجعلها ثالث أكبر جزيرة في اليونان. ويبلغ عدد سكانها حسب إحصائيات عام 2011، 86,436 نسمة. يفصلها عن تركيا مضيق ميتيليني الضيق حيث تبعد الجزيرة عن أقرب الحدود البحرية التركية أقل من 9 كيلومتر. عاصمتها ميتيليني، والجزيرة ككل كانت تسمى سابقًا ميتيليني بالتركية مدللي. وقد تأسست ميتيليني في القرن الحادي عشر قبل الميلاد.

مدرسة ابتدائية للإناث في ميتيليني وتحتوي على مكتبة أيضاً أنشأها العثمانيون في عهد السلطان عبد الحميد الثاني في عام 1908

حكم العثمانيون ليسبوس (بالتركية: ميديلي) بين 1462-1912، حيث فتحها السلطان محمد الثاني الفاتح وكان يسكنها عدد كبير من المسلمين. تحتوي جزيرة ليسبوس على واحدة من عدد قليل من الغابات المتحجرة المعروفة، والتي تسمى الغابة المتحجرة في ليسبوس، وقد تم إعلانها كنصب طبيعي محمي.

الاقتصاد

يعتبر اقتصاد ليسبوس زراعيًا بطبيعته، حيث يعتبر زيت الزيتون المصدر الرئيسي للدخل. تساهم السياحة في ميتيليني، التي شجعها مطارها الدولي والمدن الساحلية بترا وبلوماري وموليفوس وإريسوس، بشكل كبير في اقتصاد الجزيرة. يعتبر صيد الأسماك وصناعة الصابون والأوزو (مشروب الكحول من السمسم – المُسكر الوطني اليوناني)، مصادر الدخل المتبقية.

السياحة

سياحة المثليين (الشواذ جنسياً)

في اللغة الإنجليزية ومعظم اللغات الأوروبية الأخرى، بما في ذلك اليونانية، يستخدم مصطلح إمرأه مثلية (مثلية – lesbian) بشكل شائع للإشارة إلى النساء المثليات جنسياً. هذا الاستخدام للمصطلح مشتق من اسم سكان الجزيرة ليزفيانز أي الليسفيين أو الليزبيين، والسبب هو قصائد صافو التي ولدت في ليسبوس والتي كتبت محتوى عاطفي قوي موجه نحو النساء الأخريات، حيث كانت سحاقية. بسبب هذا الارتباط التاريخي، يزور السياح المثليين بشكل متكرر ليسبوس وخاصة بلدة إريسوس ، مسقط رأسها. [2]

في عام 2008 ، رفع ثلاثة من سكان الجزيرة دعوى قضائية ضد مجتمع المثليين في اليونان دون جدوى. كانت مجموعة سكان الجزيرة قد طلبت أمرًا قضائيًا بمنع الجماعات المثلية من استخدام كلمة ليزبيانز Lesbians”سحاقيات” في أسمائهم، حيث أنَّ سكان الجزيرة يطلق عليهم اسم ليزبيانز ( أي أهل ليزبوس) والتي يزعم الملتمسون أنها انتهكت حقوق الإنسان الخاصة بهم لأنها “إهانة” لهم وتهينهم في جميع أنحاء العالم. [3] أُجبر سكان الجزيرة على دفع تكاليف المحكمة بعد خسارة قضيتهم.

صورة لمخيم موريا القريب من ميتيليني في جزيرة ليزفوس

اللاجئون

نظرًا لقربها من البر الرئيسي التركي، فإن جزيرة ليسبوس هي إحدى الجزر اليونانية التي تأثرت بأزمة المهاجرين الأوروبية التي بدأت في عام 2015. كان لاجئو الحرب الأهلية السورية يأتون إلى الجزيرة في سفن متعددة يوميًا. [20] اعتبارًا من يونيو 018 ، حوصر 8000 لاجئ عندما أوقف اتفاق بين أوروبا وتركيا طريقهم إلى القارة في عام 2016. بعد ذلك، تدهورت الظروف المعيشية وتضاءلت إمكانية الانتقال إلى أوروبا. مخيم موريا للاجئين هو أكبر مخيمات اللاجئين ويأوي ضعف عدد الأشخاص الذين تم تصميمه لاستيعابهم. [4]

وسط مدينة ميتيليني عاصمة جزيرة ليزفوس

أعلام

تم نفي الشاعر نامق كمال إلى الجزيرة في عهد السلطان عبد الحميد الثاني ومن ثم بعد حوالي العامين والنصف أصبح حاكماً للجزيرة. أيضاً سكن الجزيرة الشاعره المثلية صافو والفيلسوف والعالم اليوناني أرسطو وتلميذه ثاوفرسطس وخير الدين بربروس والصدر الأعظم حسين حلمي باشا.

المراجع

اترك تعليقاً