جامع سيجري في ليزفوس

  بُلدان ومدن لا توجد تعليقات

القرية

سيجري هي قرية صيد صغيرة بالقرب من الطرف الغربي لجزيرة ليسبوس. اشتق اسمها من اليونانية σίγουρος من الكلمة الفينيسية siguro ، والتي تعني “آمن” ، بناءً على حقيقة أن لديها ميناء آمن. تحتوي سيغري على قلعة بناها العثمانيون في عام 1746 أثناء الحقبة العثمانية، والتي تطل على الخليج وجزيرة نيسيوبي الطويلة، والتي تمتد عبر مصب الخليج وتعمل كمصد للرياح القادمة.

كانت سيغري قرية صغيرة، تم هجرُها في عام 1581، وأعاد العثمانيون بنائها بسبب إعادة بناء قلعة سيغري في عام 1746.

ميناء سيغري قادر على استيعاب السفن الكبيرة، حتى قوارب العبّارات بحجم السفن السياحية القادمة من الخط الرئيسي. ومع ذلك، تأتي جميع عمليات الشحن إلى ليسبوس تقريبًا إلى شرق الجزيرة.

يوجد عدد كبير من المطاعم المتخصصة بشكل طبيعي في الأسماك، ولكن أيضًا في الأطباق المحلية مثل نوع من السبانخ يسمى خورتا ، والذي يتم غليه وتقديمه مع الليمون والملح.

مسجد سيجري الذي تحول إلى كنيسة آغيا تريادا

الجامع

مسجد قرية سيجري بناه العثمانيون في حوالي العام 1746 عند إعادة بناء قلعة سيجري. تم تحويل الجامع إلى كنيسة في عام 1928. هذا وقد تم طرد السكان المسلمين من جزيرة مدللي كما يسميها العثمانيون (ليزفوس) في العام 1922 وتسمى الكنيسة اليوم باسم “آغيا تريادا“. ربما أعيد بناء الجامع أيضاً بعد وقت قصير من زلزال 1867 في ليسفوس. ترك الأتراك المسلمون الجامع بحالة جيدة جداً. تم بناء هذا الجامع من قبل الحرفي اليوناني يانيس ديميريس الذي بنى أيضًا جامع إريسوس.

بعد طرد السكان المسلمين من الجزيرة تم هدم المئذنة في عام 1923 أي قبل خمس سنوات من تحويلها إلى كنيسة. (3)

يذكر أن جزيرة ليزفوس أو ميتيليني تحتوي على الكثير من الآثار الإسلامية والعثمانية التي تم إهمالها أو تحويلها إنظر إلى جامع يني في ميتيليني عاصمة ليزفوس حيث كان العثمانيون يسمون الجزيرة مدللي.

المراجع

اترك تعليقاً