تِمثال ماري وولستونكرافت العاري في لندن

  أعلام لا توجد تعليقات

تم تكريم الكاتبة والفيلسوفة الإنجليزية ماري وولستونكرافت، التي عاشت في القرن الثامن عشر ويطلق عليها عادةً “أم النسوية”، يوم الثلاثاء 10-11-2020 عبر نَصب مَنحوتة في حديقة بلندن يهدف إلى التذكير بحياتها وعملها. يقع تمثال ماري وولستونكرافت في حديقة نيوإنغتون غرين في منطقة ميلدوي وارد في العاصمة البريطانية لندن.

ولكن بعد إزاحة الستار عن التمثال، اجتذب العمل الفني سخريةً عامةً وانتقادات للتمييز العنصري على أساس الجنس. التمثال تكلف 143,300 جنيه إسترليني (حوالي 190 ألف دولار)، وتم صناعته على مدار عشر سنوات.

تتكون المنحوتة من تمثال صغير لامرأة عارية، قال الكثيرون إنها لا تشبه وولستونكرافت، تطفو فوق كتلة أكبر ملتوية من الفضة. ويقع أسفل المنحوتة قاعدة سوداء منقوشة باقتباس شهير لوولستونكرافت:

“لا أتمنى أن يكون للمرأة سلطة على الرجال ، بل على نفسها”


وقالت الحملة التي تحمل اسم “ماري أون ذا غرين” على موقعها على الإنترنت إن المرأة العارية تمثل “كل امرأة” ” تخرج من مادة عضوية، كيفما تكون حين تولد للحياة.

منحوتة ماري وولستونكرافت العارية، المصدر تويتر

انتقادات

لكن العديد من النُّقاد لم يروا الأمر على هذا النحو، ولم يروا أن تمثال امرأه عارية يُعتبر تكريم لجهود وولستونكرافت لتحسين حقوق المرأة.

الناشطة والمؤلفة كارولين كريادو بيريز، التي نجحت في حملتها من أجل نصب تمثال ميليسنت فوسيت المناصر لحقوق المرأة في ميدان البرلمان بلندن، وساعدت على وضع صورة جين أوستن على فئة 10 جنيهات إسترلينية، وصفت منحوتة وولستونكرافت بأنها “خسارة كبيرة” و “مخيبة للآمال”.

كما غرّدت بيريز على تويتر قائلةً:

“هذا شعور بعدم الاحترام تجاه وولستونكرافت، أليس هذا هو الجزء الأكثر أهمية؟”

كما شجبت الكاتبة تريسي كينج التمثال ووصفته بأنه “إهدار وصدمه” حيث غردت على تويتر قائلةً

تماثيل الرجال تُنحت بملابسهم لأن التركيز ينصب على عملهم وإنجازاتهم. بينما تتعرض النساء اللاتي يمشين أو يركضن في الحدائق لمعدلات عالية من التحرش الجنسي لأن أجسادنا تعتبر ملكية عامة.

وأضافت أنه “لا داعي لتصوير ماري عارية”، وأن جسد التمثال الصغير النحيف يقوض هدف الحملةالنسوية التي تسعى لتمثيل “كل امرأة”.

المنحوتات في بريطانيا

كما أشار موقع الحملة التي موّلت صناعة المنحوته أن 90% من منحوتات مدينة لندن تُكرِّم الرجال في مقابل أن 51% من سكان لندن هم من النساء.

وحسب موقع جمعية الآثار العامة والنحت الخيرية على الانترنت التي تحوي فهرسًا لجميع المنحوتات العامة البالغ عددها 925 في المملكة المتحدة، فإن 158 منحوتةً تمثل النساء.

من بين المنحوتات النسوية ال158، استند نصفها تقريبًا إلى شخصيات خيالية، و 14 لمريم العذراء و 46 لعضوات في الأسرة الحاكمة، مما يعني أنه لم يكن هناك سوى 25 تمثالًا لنساء تاريخيات في بريطانيا.

المراجع

اترك تعليقاً