المدرسة الثانوية العثمانية في ميتيليني

  بُلدان ومدن لا توجد تعليقات

تم إنشاء أول مدرسة ثانوية على النمط الغربي في إسطنبول عام 1875. كان أساس المنهج هو المعرفة الإسلامية الكلاسيكية مع تعليم محدود للثقافة الغربية مثل الجغرافيا اللاتينية والفرنسية والأوروبية، والتي سعت إلى الحفاظ على تعليم خاضع للتوجيه الديني، والمؤسسة الإدارية العثمانية.

التعليم في الجزيرة

تطلبت الاحتياجات الحقيقية للتعليم الحديث والمواءمة مع مدارس الروم الأرثوذكس، إعادة النظر في الدراسة بعد تدريس الدين، وبالتالي كان لا بد من إثراء المناهج بدروس في علم الكونيات والجغرافيا العثمانية والاقتصاد والهندسة والعلوم الزراعية ، الخ. بينما تم تدريس اللغة الفرنسية واليونانية إلى جانب اللغة العربية والفارسية.

في تقرير كتبه نائب القنصل الفرنسي في ليسفوس المستشار روبولي تناول فيه أحوال المدارس العثمانية في الجزيرة خلال خمس سنوات بين 1854-1858، حيث أشار إلى أنّ:

“تعليم المسلمين محدود للغاية حيث أنه من بين كل ألف شخص تجد أربعين متعلماً فقط. يوجد في الجزيرة 20 مدرسة يديرها أئمة المساجد، وتضم أطفالًا من الذكور والإناث مقابل رسوم رمزية ويتم تعليم آيات من القرآن. وبالنسبة للتعليم العالي، هناك مدرستان حيث يوجد عدد قليل من الطلاب (5-6 أشخاص) يدرسون في هاتين المدرستين” وقد ختم نائب القنصل تقريره قائلاً أن” التعليم ديني بحت ولا يشمل العلوم الأساسية مثل التاريخ والجغرافيا والحساب”.

ولكن في العقدين الأخيرين من القرن التاسع عشر، حدث تغيير جذري في التعليم في مدارس مدينة ميتيليني وفي القرى التي بها مدارس مختلطه للذكور والإناث (حتى الصف الرابع الإبتدائي). في عام 1881 وفي مدينة ميتيليني، كانت هناك ثلاث مدارس عثمانية، أحداها كانت مدرسة ثانوية تديرها الحكومة واثنتان ابتدائيتان للذكور والإناث يديرها المجتمع المحلي.

مدرسة ميتيليني الثانوية العثمانية وتستخدم اليوم كمبنى المحكمة

بناء مدرسة ميتيليني الثانوية

في عام 1888 كانت هناك 13 مدرسة للذكور و 3 للإناث في ميتيليني. في عام 1891 بدأ العمل بصالة للألعاب الرياضية، وفي نفس العام بدأ بناء المدرسة الجديدة، التي افتتحت في 19/08/1896 مبنى فخم برعاية المتصرف (قائد ليسبوس) محمد فخري بيك (1885 -1890) ، كلف المبنى الحكومة 8000 (ليرة عثمانية) وكان المهندس المعماري المشرف هو ديميتريس ميماريس. مبنى المدرسة الثانوية اليوم يستخدم كمبنى المحكمة في ميتيليني.

المدرسة ونظام التعليم

كان قبو المدرسة يضم معمل الفيزياء والمطعم ، والطابق الأرضي يحتوي على سبع غرف، “غرفة الصلاة”، ومكاتب للمدير والمعلمين، والطابق الأول كان عبارة عن سكن داخلي. عندما بدأ العمل في المدرسة، كان عدد الطلاب 70 طالبًا و 6 معلمين وكانت مدة الدراسة خمس سنوات. في عام 1897 كان بها 130 طالبًا من بينهم أربعة يونانيون، بينما كان عدد الطلاب الداخليين 28 طالبًا. وكان أعضاء هيئة التدريس فيها 11 أستاذاً. في عام 1907 ، كان لدى المدرسة 3 فصول للدراسة المتقدمة (ثانوية عليا) و 6 فصول بالمدرسة الثانوية وبرامج تعليمية تضمنت اللغة التركية والعربية والفارسية والفرنسية واليونانية. تم تغطية تكاليف التعليم العالي من قبل إدارة ميتيليني.

تم ذكر مديري المدرسة الثانوية: حميد بك (سنة واحدة) ، ضياء بيك ، سايب بيك ، رويزي أفندي ، محمد توفيق بيك (لمدة ست سنوات من ميتيليني). كان راتب المدرسين بين 800-1000 ليرة عثمانية في السنة.

العمارة

الهيكل المعماري للمبنى هو من “الطراز الشرقي الكلاسيكي الجديد” الذي استخدمته الحكومة العثمانية للمباني العامة الإقليمية. اشتق بناؤه جزئياً من الصرح القديم الواقع بالقرب من ملعب كرة القدم. أدت العلامات وقواعد التماثيل المنقوشة إلى فرضية وجود المعبد الروماني لأرتميس أيثيبياس. في عام 2000 تم ترميم المبنى.

المراجع

  • (1) أطروحة الدكتوراه لستافرولا ليكياردوبولو – كونداراس “المجتمع والتعليم في ليسفوس خلال العهد العثماني” ميتيليني 2010.
  • (2) أناغنوستو ستراتيس “إفستراتيوس آي. دراغون يصف ميتيليني 1907” مجلة ليسفوس الدراسية، عدد 14، ميتيليني، 1993.
  • (3) الآثار العثمانية في ليسفوس تم زيارة الموقع في 25-08-2020

اترك تعليقاً