أبو بكر تامبادو

  أعلام لا توجد تعليقات

أبو بكر ماريا تامبادو أو كما يعرف ب با تامبادو ولد في الثاني عشر من كانون أول ديسمبر من العام 1972، هو سياسي ومحامي غامبي شغل منصب وزير العدل والنائب العام في حكومة الرئيس أداما بارو منذ 7 فبراير 2017. عمل سابقًا كمحام في المحكمة الجنائية الدولية لرواندا ، حيث عمل كمساعد خاص للمدعي العام من العام 2012 إلى 2016.

أبوبكر تمبادو. المصدر وسائل التواصل الاجتماعي

تامبادو هو ابن الحاج ماري تامبادو وشقيق شريف تامبادو. كان تامبادو طالبًا في مدرسة القديس أوغسطين الثانوية في بانجول من عام 1987 إلى عام 1992. من عام 1994 إلى عام 1997، درس درجة البكالوريوس في القانون من جامعة واريك ببريطانيا، وفي عام 1999 تدرب في لينكولن إن لينضم إلى عضوية نقابة المحامين. من عام 2001 إلى عام 2002، أكمل دراسة ماجستير في القانون الدولي لحقوق الإنسان في مدرسة الدراسات الشرقية والإفريقية جامعة لندن.

عمل تامبادو أولاً كمدع عام في وزارة العدل الغامبية في الفترة من 1997 إلى 1999، وهو ما يكفل الملاحقة القضائية الوطنية للجرائم المحلية. ثم عمل مستشاراً حكومياً من عام 1999 إلى عام 2000 ، حيث تولى مسؤولية الإشراف على النيابة العامة. ثم انتقل إلى الممارسة القانونية الخاصة، حيث عمل في دوائر شريف تامبادو القانونية في بانجول من عام 2000 إلى عام 2003 ، مع التركيز بشكل خاص على قانون حقوق الإنسان .

في عام 2003 ، غادر غامبيا للعمل في محكمة الأمم المتحدة الجنائية الدولية الخاصة بجرائم الإبادة الجماعية والتطهير العرقي في رواندا حيث عمل في مدينة أروشا، تنزانيا، كموظف قانوني مساعد، وهو المنصب الذي شغله من عام 2003 إلى 2005. ومن عام 2005 إلى 2008، عمل محاميًا، حيث كان مسؤولاً عن مقاضاة انتهاكات القانون الدولي لحقوق الإنسان في رواندا. وقد أمّن محاكمة أربعة أفراد، بمن فيهم الجنرال السابق بالجيش الرواندي أوغسطين بيزيمونجو.

في عام 2008، أصبح محامياً للاستئناف وتولى عدداً من قضايا الاستئناف، بما في ذلك كمدعي عام ضد أوغسطين بيزيمونغو ومدعي عام ضد تونستي باجوسورا. كما عمل لبعض الوقت كضابط مسؤول في غياب كبير محامي الاستئناف. في عام 2012، أصبح مساعدًا خاصاً للمدعي العام ، وهو دور شمل صياغة الأوراق والسياسة ، والإحاطات الإعلامية القيادية، والعمل كرئيس أركان لمكتب المدعي العام المباشر. المدعي العام منذ عام 2003 هو وزير العدل الغامبي السابق حسن بوبكر جالو. غادر تامبادو المحكمة في عام 2016 بعد إغلاقها.

اختار رئيس غامبيا أداما بارو، تامبادو ليرأس وزارة العدل والادعاء العام. في 7 فبراير 2017، أدى أبوبكر تامبادو اليمين الدستورية في حفل أقيم في فندق شاطىء كايرابا. أثنى بارو عليه بقوله “إن النظام القضائي مهم للغاية في أي مجتمع ، وإذا كان لديك شخص مستعد للعمل مع الشعب الغامبي ولديه خبرة جيدة في ذلك ، فإن غامبيا سيكون لديها بالتأكيد أفضل نظام قضائي.” قال وزير الشؤون الخارجية أوسينو داربوي ، وهو محامٍ ، إن تامبادو “لم يكن جديداً على النظام القضائي وهو متمكن للغاية في الوزارة التي كلف بالإشراف عليها.”

كيف لمع نجم تامبادو

غامبيا دولة إفريقية صغيرة يزيد عدد سكانها قليلاً على مليوني نسمة، أغلبهم من المسلمين، احتلت مؤخراً عناوين الأخبار الدولية بعد أن قدمت شكوى أمام محكمة العدل الدولية في لاهاي ضد ميانمار، متهمةً إياها بارتكاب جرائم إبادة جماعية بحق أقلية الروهينغا المسلمة، فكيف بدأت القصة؟ ولماذا غامبيا تحديداً؟

في مايو/أيار 2018، كان يُفترض أن يحضر وزير خارجية غامبيا الاجتماع السنوي لمنظمة التعاون الإسلامي في بنغلاديش، لكنه اعتذر باللحظات الأخيرة وأرسل بدلاً منه وزير العدل والمدعي العام أبوبكر تامبادو.

وفي أثناء حضوره اجتماعات منظمة التعاون الإسلامي على رأس وفد بلاده، استمع تامبادو إلى روايات حول مأساة الأقلية المسلمة «الروهينغا» في ميانمار المجاورة لبنغلاديش، وذلك ضمن مناقشة مشكلة اللاجئين، وزار مع وفد من المنظمة معسكر كوكس بازار للاجئين من الروهينغا، حيث هرب نحو مليون شخص من الجرائم التي يرتكبها جيش ميانمار بحقهم.

في المعسكر استمع تامبادو لعشرات القصص التي أعادت إليه ذكريات رواندا المؤلمة، حيث استمع لقصص مشابهة وقعت أحداثها الأليمة قبل أكثر من ربع قرن هناك.

في رواندا وقعت أحداث الابادة الجماعية والتطهير العرقي عام 1994، بين قبيلتي الهوتو والتوتسي، وهزت العالم وقتها. وحين عمِل تامبادو مساعداً للمدعي العام بالقضية في الفترة من 2012 وحتى 2016، استمع إلى مئات الشهادات من الناجين من المذابح في رواندا، لذلك عندما استمع إلى شهادات الفارين من جحيم ميانمار من الروهينغا، أدرك أنه أمام جرائم إبادة جماعية دون شك.

قدَّم تامبادو مشروع قرار إلى منظمة التعاون الإسلامي، يطالب بإنشاء لجنة تابعة للمنظمة؛ لفحص الادعاءات المتعلقة بالجرائم المرتكبة بحق الروهينغا.

استعانت تلك اللجنة بشهادات اللاجئين في بنغلاديش وبتقارير الأمم المتحدة حول جرائم جيش ميانمار بحق الروهينغا، وهذا العام أقنع منظمة التعاون الإسلامي بدعم غامبيا لتتقدم بشكوى رسمية إلى محكمة العدل الدولية التابعة للأمم المتحدة ومقرها لاهاي ضد ميانمار، وهو ما وضع الدولة الإفريقية الصغيرة تحت الأضواء عالمياً؛ لتصدِّيها لإنقاذ الأقلية المسلمة التي تعرضت -ولا تزال- لواحدة من أكثر الجرائم الإنسانية مأساوية في العقدين الأخيرين.

ماذا قال تامبادو أمام المحكمة؟

وأمام محكمة العدل الدولية، الثلاثاء 10 ديسمبر/كانون الأول، افتتح تامبادو كلمته بعبارة: «كل ما يتطلبه انتصار الشر هو أن يقف الخير مكتوف الأيدي لا يفعل شيئاً»، مضيفاً أنه يتعين على قضاة محكمة العدل الدولية التابعة للأمم المتحدة التحرك لوقف الإبادة الجماعية الجارية لأقلية مسلمي الروهينغا في ميانمار.

«إن كل ما تطلبه غامبيا هو أن تقولوا لميانمار أن تكفَّ عن أعمال القتل الغاشمة تلك، أن توقف هذه الأفعال الهمجية والوحشية التي أفزعت -وما زالت تفزع- ضميرنا الجماعي، أن توقف هذه الإبادة الجماعية لمواطنيها».

وانتهت الخميس 12 ديسمبر/كانون الأول 2019، جلسات محكمة العدل الدولية، وشهدت الجلسة الختامية إنكار سو تشي، زعيمة ميانمار، اتهامات الإبادة الجماعية، في حين تهيمن على ثلاثة من الضحايا من الروهينغا، يجلسون وراء الزعيمة الفائزة بجائزة نوبل للسلام، حالة من الغضب وعدم تصديق ما يسمعونه.

اترك تعليقاً